يومية سياسية مستقلة
بيروت / °22

بعد الهندسة المالية المدمرة؛ هندسة سياسية قاتلة

Saturday, June 27, 2020

بقلم المحامي لوسيان عون

من يحاول إقحام القضاء بالخلافات السياسية في البلاد؟
من يحاول تسعير الخلافات بين لبنان والولايات المتحدة الاميريكية ؟
من يحاول الايقاع بين أميركا وحزب الله وتفجير الصراع بين الجهتين على ارض لبنان؟
من يحاول دفع قاض للمواجهة فيصبح مجلس القضاء الاعلى في مواجهة السياسيين وحتى في مواجهة دولة عظمى؟
من يحاول كسر مبدأ الحياد الايجابي ونسفه من جزوره فيؤجج الصراع مع دولة تعجز عن مواجهتها الصين وروسيا ؟
من ذاك الذي تمكن من اختراق الجسم القضائي ودفع قاض لاصدار حكم بساعتين بكم فاه سفيرة أميركا في لبنان....
بل كم أفواه الصحافيين والاعلاميين وتحذيرهم بالويل والثبور إم هم اتصلوا بالسفيرة أم نقلوا عنها تصريحا أم موقفا
والانكى أنه
في ظل كل ملفات الفساد منذ العام 1990 حتى اليوم
لم يتجرأ القضاء على محاكمة فاسد واحد
لكنه اليوم تجرأ بساعتين على إصدار قرار جائر بحق كل لبنان وبحق كل من يقدم على نقل اي موقف عن السفيرة علما أنه صدر بصفة المعجل التنفيذ والنافذ على أصله
وكأن المطلوب جر القضاء الى المواجهة
بل جره الى حرب مع أميركا
بل كسر شوكته للاسف لانه
لن يطبق
لن يطبق
لن ينفذ
بل سيؤدي الى وابل من الردود والمواقف المنددة والمستنكرة
وربما الى ازمة دبلوماسية مع أميركا
والى وقف اي مساعدة للجيش اللبناني
بل الى وقف اية مساعدة من قبل البنك الدولي.
اهذا ما ابتغاه من كان وراء هذا القرار الذي فاحت منه رائحة السياسة الكيدية الحاقدة المدمرة لاقتصاد لبنان ومستقبله وهو الذي شهد واقعة انهيار وافلاس وموت سريري؟
فهل تقاوم عين لبنان مخرز الصراعات الاقليمية والدولية ؟
وهل لبنان بقضائه وجيشه واقتصاده وحكومته قادر على مواجهة أميركا وتحمل تداعيات قرارات عشوائية كيدية تديرها سياسات وأجندات إقليمية ودولية دمرته وأجهزت عليه؟
أما بعد
فهل أن حكومة دياب قادرة على " لفلفة" هذه الفضيحة القضائية أسوة بلفلفة ملفات الفساد وآخرها ملف سوناطراك فتوعز لمحكمة استئناف القرارات المستعجلة في الجنوب بفسخ القرار المذكور وحفظ ماء الوجه واعادة الاعتبار الى العلاقات بين لبنان والولايات المتحدة الاميريكية....
يكفي هذا العهد من سقطات مريبة وخيبات امل من سياسات عوجاء وعرجاء أوصلتنا إلى الانهيار والافلاس....
من االهندسات المالية الطائشة
الى سلسلة الرتب والرواتب
الى الابراء المستحيل
الى التحالف مع الفاسدين
الى حروب عبثية تسببت
في الخراب والقتل والمجازر والتهجير والبطالة
الى تحالفات هجينة مع الخصوم
وخصومات مع الحلفاء الاصليين
الى توريط لبنان في محاور اقليمية خاسرة
والقائه في مستنقعات موحلة
وربطه بسياسات متهورة
وها هو اليوم يدفع القضاء إلى فتح حرب مع الولايات المتحدة وإجبار الاخيرة إلى دفع دول القرار لقطع علاقاتها مع لبنان ووقف مساعداتها عنه.....
لقد صدق المثل القائل : إتبع البوم..... يوصلك إلى الخراب.

 

مقالات مشابهة

الاميركيون والاوروبيون والخليجيون للبنانيين.. مشكلتكم فساد سياسييكم لا حزب الله

هذه الأسباب أسقطت حسان دياب وحكومته

عريس بيروت توقف قلبه الشاب حزنا عليها..

مصير الاقتصاد والدولار بعـــد "فك الحصار"

لبيروت...

زلزال بيروت وبعده التسونامي

انتداب .... أم استقلال؟!؟!

من فجّر مرفأ بيروت وزلزل لبنان؟ الحادث غير معزول