يومية سياسية مستقلة
بيروت / °23

كابوس رياض سلامة المستمر..

Wednesday, June 9, 2021

خاص اللبنانية

منذ العام ١٩٩٠ وحتى يومنا الحاضر عاش رياض سلامة كابوسا مستداما بأن الإنهيار حتمي لا مفر منه إزاء السياسات الإقتصادية للحكومات السابقة المتعاقبة على السلطة والأخطاء المميتة التي لطالما عارضها في السر أو بالعلن من الكهرباء التي أوقعت المديونية العامة في عجز وصل إلى ٦٠% من قيمتها إلى سلسلة الرتب والرواتب وسواها من الأمور التي أرغم على السير بها وسط تجاهل أهل السلطة لنصائحه وحتى لاعتراضاته المكتوبة والمسجلة.

وبعد أن كانت هذه المعاناة في الخفاء، أتت الأزمة المالية والمعيشية الحادة لتفضح المستور، من الدعم على المحروقات والمواد الغذائية وصولا الى البدعة الاخيرة اجباره على دفع سلفة خزينة للكهرباء بقيمة مئتان مليون دولار.

لقد عانى رياض سلامة الأمرين مع هذه الطبقة السياسية وربما المسؤولية الوحيدة التي يتحملها حاكم البنك المركزي كانت عدم تقديم استقالته من مركزه بعد اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

الطبقة السياسية مجتمعة تتحمل تبعات ما وصل اليه لبنان واللبنانيين اليوم من إذلال امام محطات الوقود وفي الصيدليات وفي المستشفيات وفي السوبرماركت.

ويبقى السؤال لماذا الاستقواء على رياض سلامة وحده.. فليحاسَب الجميع وليدفع كل مسؤول ثمن أخطائه.

 

مقالات مشابهة

لهذه الاسباب يلفّق الحريريون ضد مخزومي.. "البيزنس" المشترك يفضح خلاف الحريري المزعوم مع باسيل

"القوات" واثقة الخطوات.. قلقة معيشياً

أزمة الجيش المالية الى العلن..

نقلة نوعيّة في المطيلب.. وبول شديد: أقوم بواجباتي لا أكثر

الامتحانات بخطر.. وهذا مافعله الوزير.

رفع الدعم عن ال ٩٨ اوكتان.. هل يكون الشرارة؟

كابوس رياض سلامة المستمر..

بعد إنتفاضة المحامين الكبرى ليس كما قبلها