يومية سياسية مستقلة
بيروت / °15

دعوا الموارنة وشأنهم في ما بينهم

Friday, July 1, 2022 9:02:23 AM



بقلم وائل الزين

باتت البدعة الجديدة على ألسنة السياسيين والإعلاميين والناشطين تناول الطائفة المارونية للتصويب على القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر من باب رئاسة الجمهورية، فتارة ينتقدون الثنائي المسيحي لعدم انتخاب رئيس المجلس النيابي وتارة أخرى يصوّبون على عدم تسمية رئيس الحكومة، يتهمون المسيحيين عموماً والموارنة خصوصاً بالممارسة الطائفية فيما أكبر صراعاتهم هي في ما بينهم، فما دخلكم أنتم، لقد دعوتموهم سابقاً للإتفاق في ما بينهم وعندما فعلوها لعنتم ساعة الإتفاق ومفاعيله التي لم تتمكنوا فرادى وجماعات من لي ذراعه فاستطاعوا ملء الفراغ الرئاسي بالأكثر تمثيلاً مسيحياً إلى جانب الأكثر تمثيلاً شيعياً وسنياً.

أقلعوا عن هذه الصرعة الجديدة فهذه الجماعة المارونية مقاومة بالفطرة والمائدة والنهج والمدرسة والجامعة والأرض القاحلة والأراضي الصالحة في الوديان والسهول وعلى أعلى القمم، راجعوا تاريخهم قبل أن تنعتونهم وتصنفونهم، فكنيستهم تصلح نفسها وأحزابهم تنتفض على الشواذ الذي لا يشبههم، حلّوا عن سما ربّن، فهؤلاء صمدوا بوجه المماليك والعثمانيين حتى أنهم واجهوا فرنسا أمهم الحنون من أجل حريتهم واستقلالهم.

دعوا الموارنة وشأنهم في ما بينهم، لا بل أعيدوا لهم سلطاتهم وصلاحياتهم وامتيازاتهم ومارونيتهم السياسية ولبنانهم الكبير إذا قبلوا به بعد، علّهم بذلك يعيدون لنا ازدهارنا وكرامتنا واستقلالنا فتعود معاجننا لتمتلئ ويعود طلابنا للإبداع وترجع سمعتنا الحسنة وعلاقاتنا القوية والندية، هذه الجماعة إذا حاولتم أسرها لاختارت الوديان قلاعاً لحريتها ومتى أطلقتم سراحها ارتفعت بكم إلى سماء الحضارة من دون حدود، أعيدوا للموارنة ما أفسدتموه فيصلحونه، أو اصمتوا ودعوهم يعالجون شؤونهم وشؤوننا.

يلفت موقع "اللبنانية" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر الّا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

 

مقالات مشابهة

“نبكي دم”!

هوكشتاين يطارد «أشباح سيناريوهات» لبنانية وإسرائيلية؟!

تحييد حماس واستهداف غزة والجهاد

مفاوضات فيينا.. عود على بدء

خريطتان للاستحقاق الانتخابي

حكومة تصريف أعمال أم تجميد اشغال؟

سلامٌ على الغاز

ما بعد الترسيم: حرب الضمانات تتوسع