يومية سياسية مستقلة
بيروت / °23

اخر الأخبار

بعد دخول الصهاريج الايرانية الى لبنان.. موجة من التساؤلات والمواقف

إستقبالات برّي

الجميّل عن شاحنات النفط الإيراني: يغطّون قرار "سيّد" الدولة

قرداحي عن طوابير البنزين: البيان ينص على التخفيف من معاناة الناس وهذا من الأولويات و لم يتم اتخاذ أي قرار برفع الدعم عن المحروقات

وزير الإعلام جورج قرداحي عن دخول شاحنات النفط الإيرانية: لم نتطرق الى الموضوع لأن الجلسة كانت مخصصة لإقرار البيان الوزاري وكوزير إعلام لا يمكنني ان أعلن موقف الحكومة من هذا الموضوع

قرداحي: تقرر بناء على طلب ميقاتي أن يكون شعار الحكومة "معاً للانقاذ" وهي على استعداد لاتخاذ القرارات المهمة لمساعدة الناس على تخطي الأزمات

حكومة "معاً للإنقاذ" أقرت البيان الوزاري بالإجماع...

الحكومة تعهدت في البيان الوزاري اجراء الإنتخابات في مواعيدها الدستورية وأكدت على التعاون بين الحكومة ومجلس النواب بكل ما يقتضيه الوصول الى الحقيقة في انفجار المرفأ والبيان شدد على التفاوض الفوري مع صندوق النقد بما تقتضيه الاولويات والمصلحة الوطنية

ميقاتي رئيساً للحكومة.. وصوت المعارضة مكتوم!

Monday, July 26, 2021 9:21:14 PM

لم تحل الاعتراضات على تسمية رئيس الحكومة الاسبق نجيب ميقاتي للتكليف بتأليف الحكومة الجديدة، من دون تحقق الأمر بأكثرية نيابية بلغت 72 نائباً من أصل 118 لا يزالوا أعضاء في البرلمان.



فصَوت المعارضة هنا مكتوم. لا تتخطى ارتداداته مواقع التواصل الاجتماعي، ولا يمكن ان تؤخذ على محمل الجد حين يصل الأمر الى استحقاقات دستورية، لا تزال أحزاب السلطة والقوى السياسية مؤثرة في مجرياتها.



تعلو أصوات الناشطين في مواقع التواصل، من غير أن تحقق أي نتيجة. فمن أحجموا عن تسمية ميقاتي، لهم اسبابهم السياسية ودوافعهم الانتخابية وتشعبات علاقاتهم السياسية، غير المتصلة بالحراك المدني واحتجاجات الشارع. صوت السلطة في مكان، وصوت الناس في مكان آخر. ثمة من يصنع القرار السياسي، وثمة من يعترض بلا أي قوة تغييرية، وتجري مخاطبتها بلسان معسول كي تشعر بأن صوتها مسموع.




لكن الحال أن القوى السياسية الممثلة في البرلمان، لا تزال قادرة على صناعات معادلات سياسية، سيتعامل معها المجتمع الدولي كأمر واقع.. وما عبارة "الاستماع الى صوت الشارع" الا أُمنية دولية، لا يعيرها السياسيون آذاناً صاغية.

جمع تكليف ميقاتي التناقضات. من "المستقبل" الى "حزب الله" و"التقدمي الاشتراكي". إجماع سياسي، بغالبية مسلمة، في مواجهة مقاطعة مسيحية. من المبكر الحديث عن مرحلة "فرض"، تكراراً لتجربة انتخابات العام 1992 التي قاطعها المسيحيون، لكن المؤشرات تقود الى محاولة انتاج سلطة جديدة، لا تأخذ بعين الاعتبار المعارضة في الشارع أو في داخل النظام.



المدن

 

مقالات مشابهة

بعد دخول الصهاريج الايرانية الى لبنان.. موجة من التساؤلات والمواقف

إستقبالات برّي

الجميّل عن شاحنات النفط الإيراني: يغطّون قرار "سيّد" الدولة

حكومة "معاً للإنقاذ" أقرت البيان الوزاري بالإجماع...

المطران عبد الساتر في سيامة كهنة جدُد: دافعوا عن المظلومين وقِفوا إلى جانب صِغار هذا العالم

الأخبار الانتخابية المفبركة تلاحق سركيس سركيس ومكتبه يردّ!

أبو زيد التقى بوغدانوف

حجار تسلم مهام وزارة الشؤون: سنعمل لتنفيذ مشروع البطاقة التمويلية المشرفية: بذلت أقصى جهدي