يومية سياسية مستقلة
بيروت / °31

هل تندلع حرب جديدة في البلقان بعد قرار أممي حول مذبحة سربرنيتسا؟

Monday, May 27, 2024 10:50:59 AM

نشر موقع "نيوز ري" الروسي تقريرًا تحدث فيه عن امتناع روسيا والصين والإمارات والدول الأخرى عن التصويت في الأمم المتحدة لصالح قرار الإبادة الجماعية في سربرنيتسا.

وقال الموقع، في تقريره الذي ترجمته "عربي21"، إن بلغراد تعتبر الوثيقة التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة بمثابة لائحة اتهام ضدها بارتكاب جرائم حرب في التسعينيات.

كيف اعتمدت الأمم المتحدة قراراً بشأن الإبادة الجماعية في سربرنيتسا؟
ويضيف الموقع أن الجمعية العامة للأمم المتحدة اعتمدت قراراً بشأن "الإبادة الجماعية في سربرنيتسا"، قدمته في 23 أيار/ مايو كل من البوسنة والهرسك وألمانيا ورواندا. حيال هذا، صوتت 84 دولة لصالح الوثيقة، بينما عارضت 19 دولة وامتنعت 68 دولة عن التصويت.

وعارضت بلغراد الوثيقة بشكل قاطع. وقبل النظر في القرار، قال الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش إنه سيبذل قصارى جهده للحفاظ على شرف بلاده. بحسب رأيه، يترتب عن الوثيقة وقف وجود جمهورية صربسكا، وهي كيان يتمتع بالحكم الذاتي وهو جزء من البوسنة والهرسك. ويرى فوتشيتش أن القرار يهدف إلى إعادة النظر في مسؤولية الصرب عن بدء الحرب في البوسنة، وأنه يفتح الباب أمام فرض التعويضات على بلغراد.

وأعلن رئيس جمهورية صرب البوسنة، ميلوراد دوديك، قراره بالانفصال عن الدولة البوسنية، متعهدًا بأن يقترح على السلطات المركزية في سراييفو مشروع اتفاق سلام بشأن التقسيم، وخاصة بشأن ترسيم الحدود مع بقية أنحاء البوسنة.

ويقول دوديك: "في الأيام الثلاثين المقبلة، سيتم اقتراح اتفاق بشأن الترسيم السلمي للحدود. اليوم نبدأ بقرار رسمي يقضي بضرورة ترسيم الحدود سلميًّا. دعونا نقترح أولاً توضيح السلطات السياسية المتعلقة بالكيانات، مع الحفاظ على النموذج الحالي للأداء الاقتصادي، وتكييفه على مدار عدة سنوات مع نموذج ترسيم الحدود السلمي".

هل تندلع حرب جديدة في يوغوسلافيا السابقة؟
يرى المستشار السابق لرئيس صربيا، فاديم سامودوروف، أن القرار قد يؤجج الأعمال العدائية في المنطقة.

ويضيف سامودوروف: "سيقود دوديك البلقان إلى صراع جديد واسع النطاق إذا استمر في الترويج لفرضية الانفصال عن البوسنة. ومن خلال خطابه، يحاول دوديك إظهار العلاقات الخاصة مع روسيا".

ووفقاً لسامودوروف، فإن الانسحاب المقترح لصربسكا من البوسنة والهرسك سيشكل مشكلة لصربيا المجاورة. مع العلم أن فوتشيتش يبذل كل ما في وسعه للحفاظ على الاستقرار في البلقان وفي الوقت نفسه حل مشكلة كوسوفو.

ويعتقد سامودوروف أن بلغراد لا تريد استغلال الوضع لضم أراضي جمهورية صربسكا. من الناحية النظرية البحتة، يمكن للغرب عرض صفقة كبيرة على فوتشيتش تقوم صربيا بموجبها بضم الكيان الصربي في البوسنة مقابل الاعتراف باستقلال كوسوفو، وهو ما سيرفضه الزعيم الصربي على الأرجح بحسب سامودوروف.

ويرى سامودوروف أن دوديك نسي أن جمهورية صربسكا هي نفس التشكيل المصطنع مثل البوسنة ككل. ويتابع سامودوروف بالقول: "بالإضافة إلى ذلك، فإن الإمكانات الاقتصادية لجمهورية صربسكا ضعيفة. إذا غادرت البوسنة، فمن غير الواضح ما الذي سيحدث بعد ذلك".

ما حدث في سربرنيتسا في يوليو/ تموز 1995؟
وأوضح الموقع أنه في منتصف تموز/ يوليو 1995، أثناء الحرب الأهلية في البوسنة، احتلت تشكيلات من صرب البوسنة مدينة سربرنيتسا وأعدمت نحو ثمانية آلاف مسلم أعزل. ورغم اعتراف بلغراد بحقيقة حدوث إعدامات جماعية، غير أنها تعارض مصطلح "الإبادة الجماعية".

وفي سنة 2015، جرت محاولة تمرير قرار بشأن "الإبادة الجماعية" في سربرنيتسا من خلال الأمم المتحدة. لكن، موسكو استخدمت حق النقض (الفيتو) ضد الوثيقة المقترحة لمجلس الأمن الدولي. بخصوص هذا، يعتبر نائب رئيس مجلس الاتحاد كونستانتين كوساتشيف القرار الذي تم تبنيه يوم الخميس بمثابة محاولة لتبرير حرب مختلفة تمامًا أي هجوم الناتو على يوغوسلافيا سنة 1999.

من جانبه؛ يرى الباحث السياسي أوليغ بوندارينكو أن القرار سوف يعمل بالفعل على تسريع عملية فرض السيادة على جمهورية صرب البوسنة. وبحسبه، فإنه عند الأخذ بعين الاعتبار خصوصيات الحدود في المنطقة، فإن هذه العملية ستستغرق وقتًا طويلًا.

وتابع بوندارينكو: "تمثل جمهورية صربسكا جزأين من البوسنة غير متصلين ببعضهما البعض. بالإضافة إلى ذلك، لم يتم رسم حدود داخلية معترف بها رسميًا بين الجزء الصربي والجزء الكرواتي المسلم داخل البوسنة ولم يقم أحد بترسيم الحدود ولم يتم تحديدها فعليًا على الأرض".

وقال: "فرض الغرب مؤخرًا عقوبات على قيادة جمهورية صربسكا. وفي المستقبل القريب، قد تلجأ السلطات البوسنية المركزية في سراييفو أو الهياكل الغربية إلى الاستفزازات، بما في ذلك اعتقال رؤساء الكيان الصربي".

بالإضافة إلى ذلك، فإنه بسبب قرار الأمم المتحدة، فقد يتم الاعتراف بالصرب في الوقت الراهن باعتبارهم "شعباً يمارس الإبادة الجماعية" وإرغامهم على دفع التعويضات، كما دفعت ألمانيا ذات يوم التعويضات رسمياً لضحايا المحرقة.

ما هو دور الاتحاد الأوروبي في تبني قرار الأمم المتحدة؟
ويعتقد الأستاذ في قسم الدراسات الأوروبية بكلية العلاقات الدولية في جامعة سانت بطرسبورغ الحكومية، ستانيسلاف تكاتشينكو، أنه بمساعدة القرار المتعلق بسربرنيتشا، يثير الغرب صراعًا جديدًا في البلقان. إضافة إلى أن التهديد بحرب جديدة يُستخدم للضغط على صربيا، بحيث يطالبونها بالانضمام إلى العقوبات المناهضة لروسيا.

ويقول تكاتشينكو: "يسمح القرار للاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات جديدة على صربيا، الأمر الذي سيؤثر في نهاية المطاف على الحياة السياسية الداخلية للبلاد. فعلى سبيل المثال، يمكن توقع تدخل مباشر في الانتخابات المقبلة هناك".

وأضاف تكاتشينكو أن الصرب بحاجة في الوقت الراهن إلى الاستعداد للاستفزازات ليس فقط في البوسنة، ولكن أيضًا في كوسوفو.

وأضاف تكاتشينكو: "كلا هذين الكيانين يعتمدان بشكل كبير على إعانات الاتحاد الأوروبي، لذلك فإنه يمكن لبروكسل إدارتهما بسهولة. أعتقد أن الاتحاد الأوروبي نفسه لا يخطط لبدء حرب في البوسنة، لكنه سيزيد الضغط على بلغراد بمساعدة مثل هذه الاستفزازات".

ماذا يعني قرار الأمم المتحدة بالنسبة لمصالح موسكو؟
اتسم رد فعل الدبلوماسيين الروس على قرار الجمعية العامة بالسلبية. وهكذا، وصف مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا القرار بأنه تهديد للسلام في البوسنة وفي البلقان بشكل عام.

وبحسب بوندارينكو، فإنه لم تكن هناك "وحدة اتهامية" في الأمم المتحدة في ما يتعلق بالصرب. وأكد بوندارينكو أن الدعم الذي تلقته بلغراد في العالم أقوى من الذي تلقته موسكو في آذار/ مارس 2022، عند طرح قرار يعترف بروسيا "كدولة معتدية" للتصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ويضيف بوندارينكو: "ربما ينبغي لدبلوماسيتنا الاستعداد. قرر الألمان، الذين بادروا إلى اتخاذ القرار بشأن سربرنيتشا، توسيع نطاق عقدة الذنب المتعلقة بالهولوكوست لتشمل الصرب. ولكن في غضون عام قد تظهر وثيقة جديدة تتهم فيها موسكو بارتكاب "إبادة جماعية للأوكرانيين"، على سبيل المثال، في ما يتعلق بالأحداث التي وقعت في بوتشا. أنا متأكد من أن عدد الدول التي ستصوت لصالح هذا القرار أكبر من عدد الدول التي ستصوت الآن على الاتهامات الموجهة للصرب في ما يتعلق بسربرنيتشا".

وبحسب تكاتشينكو، فإنها تعتقد قيادة الاتحاد الأوروبي أن الصراع الأوكراني قد أضعف نفوذ موسكو في مناطق أخرى. لذلك، فهي تحاول الاستفادة من ذلك.

وقال تكاتشينكو: "يتدخل الغرب الآن في شؤون جنوب القوقاز وآسيا الوسطى. ويزور السياسيون الغربيون هذه الجمهوريات السوفييتية السابقة بانتظام. البلقان هي منطقة أخرى يعمل الاتحاد الأوروبي على تحويلها ضد روسيا".

وفي ختام التقرير؛ ينوه تكاتشينكو بأن الصرب ليسوا حلفاء لروسيا. لكنهم دولة قريبة تاريخيا، وقد قاومت حتى الآن ضغوط الاتحاد الأوروبي ورفضت فرض عقوبات وتحافظ على علاقات متساوية مع روسيا، قائلًا: "إذا تصاعد الوضع فلن نتمكن من مساعدتهم بالوسائل العسكرية. ما تبقى هو المساعدة الدبلوماسية والاقتصادية".

يلفت موقع "اللبنانية" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر الّا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

 

مقالات مشابهة

إدارة بايدن تدرس فرض عقوبات على بن غفير وسموتريتش

أردوغان: لا فائدة من استئناف المفاوضات برعاية الأمم المتحدة بشأن قبرص

ماذا يعني تزويد مقاتلة F-18 بصواريخ SM-6 الفتاكة؟

بعد دخول الحرب شهرها العاشر.. كم بلغ عدد شهداء غزة؟

قناة تكشف: إسرائيل تستعد لشن هجمات داخل اليمن!

الرئيس الإيراني التقى عائلة الإمام الصدر

دعوات “ديمقراطية” لانسحاب بايدن

"العدل الدولية": الاحتلال غير شرعي وعلى إسرائيل إنهاء وجودها في الأراضي الفلسطينية