يومية سياسية مستقلة
بيروت / °21

هل كنا أكثر ذكاء قبل أن يتقلص دماغ الإنسان مع مرور الزمن؟!

Friday, August 12, 2022 10:43:08 PM

لا تُحبذ فكرة أن أدمغتنا تتقلص بشكل عام. ولأكثر من أربعة عقود، تجاهل الخبراء في الغالب الفرضية التي طرحت مرارا وتكرارا من قبل مجموعة متماسكة من علماء الحفريات.

والآن، يتم اختبار فرضية انكماش الدماغ مرة أخرى، حيث قال فريق من جامعة نيفادا، لاس فيغاس (NLV)، إنها لا تصمد أمام التدقيق.

وبدأ النقاش حقا العام الماضي عندما نشرت ورقة أعدها عالم الأنثروبولوجيا القديمة جيريمي ديسيلفا وزملاؤه، استنادا إلى مقارنة الحفريات البشرية بالأنماط التطورية في مستعمرات النمل، فكرة أن الدماغ البشري تقلص في الحجم بنحو أربع كرات بينغ بونغ.

وعلاوة على ذلك، زعموا أن هذا حدث قبل 3000 عام فقط.

وهذا حقا حديث مقارنة بالنظريات الأخرى. وقال بعض العلماء إن أدمغة البشر بدأت تتقلص في وقت ما بعد العصر الجليدي الأخير، الذي انتهى قبل حوالي 11700 عام.

وحددت ورقة ديسيلفا الخسارة في حجم الدماغ في وقت قريب من ظهور المجتمعات البشرية المعقدة.


وعلى هذا النحو، تم اقتراح تطوير دماغ أصغر لأنه يمكن الآن تخزين المعلومات كتابة أو توزيعها بين الآخرين في المجتمع.


وبعبارة أخرى، فإن أدمغتنا لم تصبح أغبى: أصبحت أكثر كفاءة.

وحظيت النظرية الجذابة باهتمام عالمي، لكن لم يقتنع الجميع. ويدعي فريق UNLV الآن أنه اقتلع الفكرة بأكملها.

ويقول عالم الأنثروبولوجيا بجامعة UNLV، برايان فيلموار: "أعدنا فحص مجموعة البيانات من DeSilva et al. ووجدنا أن حجم دماغ الإنسان لم يتغير منذ 30000 عام، وربما ليس في 300000 عام. وفي الواقع، استنادا إلى مجموعة البيانات هذه، لا يمكننا تحديد أي انخفاض في حجم الدماغ لدى البشر المعاصرين خلال أي فترة زمنية منذ نشأة جنسنا البشري".

وتستند النتائج إلى تحليل جديد للجماجم المتحجرة، وضعه فيلموار وزملاؤه، والذي يختلف عن ورقة ديسيلفا بعدة طرق مهمة.


ومن بين 987 جمجمة حللها ديسيلفا وزملاؤه، فقط 23 جمجمة تأتي من الإطار الزمني المهم لفرضية انكماش الدماغ. ومجموعة البيانات في الدراسة الجديدة أضيق بكثير لتجنب تحريف النتائج. وتركز على الإنسان الحديث من 300000 سنة الماضية فقط.


وهذا لأن الباحثين في UNLV غير مقتنعين بأن كل ما يقرب من 10 ملايين سنة من تاريخ البشرية المبكر ذات صلة بحدث يُفترض أنه وقع قبل 3000 عام.

وحتى في الـ 300 ألف سنة الماضية، كانت معظم الحفريات البشرية المدرجة في تحليل UNLV مؤرخة في آخر 10% من السلسلة الزمنية. ومن الصعب العثور على الحفريات القديمة.

وللتعويض عن هذه المقارنة غير المتوازنة، شحذ الباحثون أحافير الجمجمة البشرية من الثلاثين ألف سنة الماضية على وجه التحديد، ما خلق توزيعا أكثر طبيعية.

وباستخدام أساليب ديسيلفا نفسها في مجموعة البيانات التي تم شحذها حديثا، لم يجد الباحثون نقطة تغيير مهمة في حجم الجمجمة البشرية منذ ما يقرب من 3000 سنة مضت.

وكتب فيلموار وزملاؤه: "بشكل عام، استنتاجنا هو أنه بالنظر إلى مجموعة البيانات الأكثر ملاءمة لسؤال البحث، كان حجم الدماغ البشري مستقرا بشكل ملحوظ على مدى 300 ألف عام الماضية. وبالتالي، فإن فرضيات التغيير الأخير لا تدعمها الأدلة".


ولم يرد ديسيلفا وزملاؤه بعد على الانتقادات الأخيرة، ولكن ليس هناك شك في أنه سيكون لديهم ما يقولونه. وفي عام 2021، قال الباحثون إنهم يأملون في أن يضع الآخرون فرضياتهم على المحك.





يلفت موقع "اللبنانية" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر الّا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

 

مقالات مشابهة

شوارع أنارتها جمعية REBIRTH BEIRUT

بلديات جرد القيطع: 24 بئرا ملوثة بالصرف الصحي و8 بالبكتيريا الطبيعية

حملة لضمان السلامة الغذائية في طرابلس

CTI لجودة البرامج للمرة الثانية لكلية الهندسة في اللبنانية

وفاة ملكة الجمال والممثلة ناتاليا سيماغو بظروفٍ غامضة في موسكو

هكذا كفّر "ذا روك" عن ذنوبه في متجر كان يسرق منه

الملكة كاميلا تخالف التقاليد الملكية بخطوةٍ غير مسبوقة!

هل سيكون آرون تايلور جونسون "جيمس بوند" الجديد؟