يومية سياسية مستقلة
بيروت / °22
هذه هي الاسباب الحقيقية وراء تأجيل الاستشارات

Thursday, October 15, 2020

مصادر مطلعة في رئاسة الجمهورية تناولت أسباب تأجيل الاستشارات وعبرت عن واقع الحال حيث ذكرت “أن كل رئيس كتلة برلمانية وازنة وموزعة مناطقياو طائفيا له الحق بابداء رأيه. لكن يبقى ان هذا الرأي يقف عند اختصاص الرئيس ميشال عون وتقييمه للأمور .وقد مارس اختصاصه بالتأجيل بعد أن استشعر أن هناك تشرذما في مقاربة مبادرة انقاذية بهذا الحجم تفترض على ما قال واضعها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، ووافقه الرئيس على ذلك، تشاوراً وطنياً عريضاً لتأليف حكومة مهمة وتنفيذ هذه المهمة”.

وافادت هذه المصادر “الانتشار ” ان رئيس الجمهورية يستشعر ويستشرف ولا يسابق الاستحقاق. فاستحقاقه هو التكليف وقد رأى أن الصورة والمواقف مبعثرة والمغانم موزعة. فأين الرافضون للمحاصصات؟ أليس من المفترض أن تكون المبادرة انقاذية وتخلصنا من هذه الآفة؟! أيعقل ان يرفع أحدهم السقف ويجاهر بمطالبه ليأتيه اتصال من الخارج يقف على خاطره؟! .”

وأضافت: ” نحن نريد بكل صدق أن ينال الرئيس المكلف، أيا كان، سيما الرئيس سعد الحريري، الذي كانت هناك علامات استفهام على موقفه وانتقل من مربع الـ “لا” الى “نعم ولكن”، ولكن أن ينال أكبر عدد من الأصوات وأن يلتزم بتنفيذ المبادرة. واذا كان هناك بعض من لا يريد تسميته ماذا نفعل ؟ أين التأييد الوطني وما هي حظوظ النجاح؟!”.

ولفتت المصادر المطلعة في القصر الجمهوري :”ان الرئيس لا يؤلف لكنه يكلف ليؤلف ويُمنح ثقة ،لأن الهدف هو ليس حكومة تصريف أعمال مكان الرئيس حسان دياب بل حكومة فاعلة ملتزمة بأكثرية مريحة لتمرير قوانين واتخاذ تدابير واقرار انظمة”.

الانتشار

 

مقالات مشابهة

معلناً عن تحضير حركة سياسيّة تغيّر كامل المنظومة.. افرام: ممانعة الانفتاح على العالم العربي والغرب كارثي

هل تبدأ السنة الجديدة بكارثة صحية؟

تطورات استراتيجية متسارعة.. المنطقة في مخاض قبل ولادة شرق اوسط جديد

"الشعب يريد اصلاح النظام": للشروع بمهمّة التدقيق في حسابات "المركزي" كما سائر الوزارات

بعد كورونا.. "شبح جديد" يهدد بفقدان الملايين وظائفهم

سيناريو تنفيذ اغتيال "عراب النووي".. من عطّل الاتصالات؟

لبنان يغرق!!

البابا استقبل الراعي.. فهل يزور لبنان؟