يومية سياسية مستقلة
بيروت / °22

الحريري على موقفه من حكومة الاختصاصيين وباسيل الى المعارضة؟

Wednesday, December 11, 2019

انقضى اليوم الثاني من الاسبوع الفاصل عن الاستشارات النيابية ‏الملزمة الاثنين المقبل، وبدأت معه خطوط التواصل السياسي تفتح ‏بعضها على بعض، في محاولة أخيرة لحسم تكليف رئيس الحكومة ‏الجديدة بحد أعلى من التفاهم السياسي، والذي يَفترض أن ‏ينسحب على الخطوة التالية باستيلاد الحكومة في فترة زمنية ‏قياسية مناقضة للولادات الحكومية السابقة التي كانت تبتلع ‏الاسابيع والاشهر. وعلمت "الجمهورية" انّ المفاوضات حول التكليف ‏والتأليف اتخذت منحى جديداً ستتكثّف الاتصالات حوله خلال الساعات ‏المقبلة حيث لم يعد شكل الحكومة عائقاً كبيراً، لأنه يمكن الاتفاق ‏على مخارج لمفهوم التكنو-سياسي أو "التكنوقراط"، طالما أن لا ‏مشكلة لدى قوى سياسية أساسية في تسمية من تقترح من ‏التوزيعة الطائفية والابتعاد عن الاسماء المعروفة بانتمائها السياسي ‏أو الحزبي. وأكدت المصادر انّ الايام المقبلة يجب ان تكون حاسمة ‏قبل مهلة الاثنين، وأنّ الاهتمام سينصَبّ على التفاوض مع رئيس ‏الجمهورية ميشال عون ورئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران ‏باسيل لتأمين الموافقة الشاملة على تسمية الحريري وشكل ‏الحكومة‎.‎
وذكرت "الجمهورية" انّ الازمة القائمة بين الحريري وباسيل لم تعالج بعد، حيث ‏انّ الحريري يصرّ على عدم توزير باسيل، فيرد الأخير بأنه اذا لم يشارك في ‏الحكومة فإنه لن يكون لتكتل "لبنان القوي" فيها اي وزير‎.‎
ويرجّح ان يعلن التكتل هذا الموقف إثر اجتماع استثنائي سيعقده اليوم، في حال ‏ظل الحريري مصرّاً على استبعاد باسيل من الحكومة. ويبدو انّ التكتل لم يعقد ‏اجتماعه الاسبوعي امس، مفضّلاً اعلان هذا الموقف الاعتراضي في اجتماع ‏استثنائي‎.‎
تصوُّر الحريري: واكدت أوساط "بيت الوسط" لـ"الجمهورية" انّ الحريري "حدّد تصوّره للخروج من ‏الازمة الحالية، وهو يتمثل في تشكيل حكومة اختصاصيين لفترة محددة"، مشيرة ‏الى "انّ هناك خيارين أمام مفاوضيه، فإمّا ان يؤيدوه في هذا التصور وبالتالي يقبل ‏بتحمّل المسؤولية على هذا الاساس، وإمّا ان يرفضوه وعندها عليهم هم ان ‏يتحملوا مسؤوليتهم‎".‎
ولفتت الاوساط القريبة من الحريري الى "انّ الفريق الآخر يستحوذ على الاكثرية ‏النيابية ويملك ورقة منح الثقة، ولذلك هو معني بأن يختار الرئيس المكلف ويشكّل ‏الحكومة اذا لم يعجبه طرح الحريري‎".‎
وأملت كتلة "المستقبل" في أن تنتهي الاستشارات النيابية الملزمة إلى ‏‏"تسمية الرئيس المكلف، والمباشرة فوراً في تشكيل حكومة اختصاصيين تحوز ‏على الثقة المطلوبة محلياً وخارجياً لتتمكن من التصدي للمشكلات الاقتصادية ‏والمالية المتفاقمة‎".

تبدّبل موقف الحريري: وعكست اجواء "بيت الوسط" انفتاحاً لدى الحريري على النقاش، إنما تحت ‏السقف الذي سبق وحدده في الفترة الاخيرة حول شكل الحكومة وبرنامج عملها ‏الانقاذي الذي ستستند اليه في مهمتها التي ستنطلق فور تأليفها، والذي يؤمل ‏في ان لا يستغرق وقتاً طويلاً‎.‎
ولاحظت مصادر عاملة على خط الاتصالات تبدّلاً واضحاً في موقف الحريري، خصوصاً ‏لجهة ما وصفته حماسته لتولّي رئاسة الحكومة الجديدة، خلافاً لِما كان عليه ‏موقفه قبل ايام، والذي ترك فيه الباب مفتوحاً أمام غيره من المرشحين لتولّي ‏رئاسة الحكومة، تحت عنوان: "لست انا بل احد غيري".
وقالت هذه المصادر لـ"الجمهورية" "ان هذا الحسم من قبل الحريري بعودته الى ‏رئاسة الحكومة، هو المتغيّر الوحيد الذي طرأ على الخط الحكومي، الا ان سائر ‏الامور ما زالت من دون بَت، وتحديداً لجهة شكل الحكومة، الذي ما زال عالقاً، بين ‏المطالبة بحكومة تكنوقراط كاملة، وهو ما يرغب به الحريري حتى الآن، والمطالبة ‏في المقابل بحكومة تكنو- سياسية‎".‎
ورداً على سؤال عما اذا كانت الاتصالات الجارية قد وصلت الى شيء من الليونة ‏في هذا المجال؟ قالت المصادر: "لا نستطيع ان نقول اننا وصلنا الى ليونة في ‏مواقف الاطراف، فالجميع ما زالوا عند ثوابتهم، ولكن المرجّح حتى الآن هو إمرار ما ‏تبقّى من الاسبوع الجاري بأقل التشنجات الممكنة، وبالتالي إجراء الاستشارات ‏في موعدها المحدد الاثنين المقبل، وننجز خطوة التكليف على ان ننطلق تلقائياً ‏الى الخطوة التالية التي ستنطرح في الطريق اليها كل الامور على طاولة البحث‎".‎
وعمّن سيتم تكليفه رئاسة الحكومة، قالت المصادر: "درجت العادة مع كل ‏استحقاق حكومي أن لا يعلن أحد ترشّحه لرئاسة الحكومة، لكن في الحالة التي ‏نحن فيها، بات مؤكداً انّ الاستشارات ستنتهي الى تكليف الحريري تشكيل ‏الحكومة‎".‎

باسيل الى المعارضة؟! ووفق مصادر في 8 آذار تحدّث لـ"الاخبار"، فإن إصرار الرئيس عون على إبقاء الاستشارات في موعدها قد يقود الى تكليف ضعيف ‏للحريري، من دون أصوات التيار الوطني الحر وكتلة "الوفاء للمقاومة" وحلفائهما (قد تسمي كتلة الرئيس نبيه بري ‏الحريري)، من دون أن يعني ذلك نجاحه في التأليف‎.
وفيما لا تزال مشاركة وزير الخارجية جبران باسيل العقدة الأبرز، أكدت مصادر التيار الوطني أن "موقفاً مهماً ‏ونوعياً وكبيراً" سيعلنه باسيل اليوم أو غداً. مصادر مطّلعة أكدت لـ"الأخبار" أن قرار باسيل قد يكون بإعلان الانتقال ‏إلى المعارضة وعدم مشاركة التيار في حكومة الحريري. وفي هذا السياق، نقلت محطة أو تي في عن أوساط التيار، ‏أمس، أنه "يختار نجاح الحكومة على وجوده فيها، ولذلك هو قادر على الذهاب إلى الاستشارات بموقف ينسجم مع ‏هدف وحيد، هو تكليف رئيس حكومة تتوفر فيها شروط النجاح". وقالت مصادر في 8 آذار إن قراراً كهذا لا يحظى ‏بدعم حزب الله الذي يعتبره "تنفيذاً لأوامر أميركية‎".

بري لا يتدخّل: وذكرت مصادر متابعة لـ"اللواء" ان الاتصالات بدأت في دوائر مغلقة، لكن لم يشارك فيها الرئيس نبيه بري حتى الان، حيث تسربت معلومات ‏عن مصادر قريبة منه "ان احداَ لم يطلب منه بعد التدخل. فيما كانت اهتمامات بري منصبة على الخرق الاسرئيلي للمياه الاقليمية ‏اللبنانية بالتنقيب عن النفط والغاز في البلوك رقم تسعة المحاذي للحدود الجنوبية‎".‎
لكن المصادر المتابعة قالت ان لدى الحريري اشكالية في المفاوضات مع ثنائي "امل وحزب الله" التي لم تنتهِ الى نتيجة بعد، وان كل ‏شيء ممكن الحدوث بعد التصلب في المواقف من الطرفين، حيث يصرّ الرئيس ميشال عون على إجراء الاستشارات النيابية الملزمة ‏مهما كان موقف الرئيس الحريري وليختار النواب من يريدون‎.‎
عون على موقفه: واكدت مصادر مطلعة على موقف الرئيس عون لـ"اللواء" ان رئيس الجمهورية حدد مواصفات الحكومة الجديدة وهو لا يزال على ‏موقفه لجهة قيام حكومة تكنوسياسية تضم وزراء سياسيين وتكنوقراط والحراك المدني ولا تراجع عن هذا الامر مشيرة الى ان تمسكه ‏بذلك يعود الى ان وضع البلد فرض ذلك. ولم تتحدث المصادر عن اي اتصالات محددة قامت وانه لا يمكن القول منذ الأن عن اتجاه ‏لتأجيل الاستشارات النيابية المحددة الاثنين المقبل‎.‎
احتمالات ضيّقة: الى ذلك افادت مصادر سياسية لـ"اللواء" ان الرئيس الحريري لا يزال عند شروطه التي تلقى اعتراضا من الثتائي الشيعي والتيار ‏الوطني الحر وحلفائهم، مؤكدة ان الاحتمالات ضيقة اي اما ان يرضى الرئيس الحريري بحكومة تكنوسياسية او يعتذر ويسمي أحدا من ‏قبله يحظى بموافقة الافرقاء لكنها لاحظت ان التجارب في تسمية شخصيات اخرى غير مشجعة وما جرى مع كل من الوزير محمد ‏الصفدي والوزير السابق بهيج طبارة ووليد علم الدين وسمير الخطيب خير دليل، واوضحت انه ليس معروفا اذا كانت هناك خيارات ‏اخرى خصوصا ان دار الفتوى حسم رأيه مشيرة الى ان هذا هو المشهد حتى الآن، وازاء ذلك لم تستبعد المصادر اطالة فترة تصريف ‏الاعمال على انه في ظل الازمة الراهنة تقوم حكومة تصريف الاعمال بواجباتها مع العلم ان المطلوب تأليف الحكومة بأسرع وقت ‏ممكن‎.‎

لقاء نصرالله-باسيل؟ وفي معلومات "اللواء" ان التكتل لن يسمي الرئيس الحريري في الاستشارات الاثنين المقبل، وان هناك اجتماعاً مرتقباً سيحصل قبل ‏الاستشارات بين الوزير جبران باسيل والأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصر الله‎.‎
وبحسب المعلومات أيضاً، فإن الحزب سيحدد موقفه بوضوح يوم الجمعة والذي لا ينسجم مع مواقف الحريري، بل انه يعترض عليها، ‏ولا سيما لجهة فرض رأيه على أي طائفة، أو ان يترك للولايات المتحدة مهمة تشكيل الحكومة، وهذا يعني ان الأمور ليست ذاهبة إلى ‏حلحلة، بل ربما إلى تعقيد يطيل فترة تصريف الأعمال‎

 

مقالات مشابهة

تغريدةٌ "محيّرة" لـ جنبلاط.. فمن قصد؟

تعديل على جدول القرى والبلدات التي تمّ إقفالها

رسالةٌ من عون الى اللبنانيين غداً

ديما جمالي تثابر على التوفيق بين مسؤولياتها الوطنية وعملها الاكاديمي بجامعة الشارقة

لبنان قارب مرحلة الخطر ...آخر مستجدات كورونا

خبايا زيارة اللواء ابراهيم لواشنطن والمطالب التي حملها من دمشق

الصايغ : العمل معاً على تعديل بعض مواد "قانون محاكمة الرؤساء والوزراء"

كفى ميشال عون.. لبنان لم يعُد يحتمِل عهدَك!