يومية سياسية مستقلة
بيروت / °20

جلسة "سلبية" لمجلس الوزراء وسط مشادات واستياء الحريري

Monday, October 14, 2019

انتهت جلسة مجلس الوزراء التي عقدت في السراي الحكومي والتي كانت مخصصة لبحث موازنة 2020.

وعقب انتهائها، صرح وزير الاعلام جمال الجراح معتبرا  ان هناك تلكؤا في إقرار بعض البنود المتعلّقة بمشروع قانون الموازنة، لافتا الى ان هذا ينعكس سلباً ويؤخّر اقرار الموازنة خصوصاً أننا في وضع مالي واقتصادي ونقدي صعب .

واكد ان المطلوب المزيد من العمل والمسؤولية.

وأعلن ان جلسة لمجلس الوزراء ستعقد عند الخامسة والنصف من عصر يوم غد الثلاثاء لاستكمال اقرار الموازنة.

واضاف: هناك جلسة للجنة الاصلاحات وسيتم حسم الامور العالقة غداً ويجب أن ننجز الموازنة صمن المهل الدستورية.

وردا على سؤال قال الجراح: "  أي رئيس تيار أو أي شخص يستطيع أن يعبّر عن رأيه، لكن هذا لا يلزم الحكومة، فالناطق الرسمي باسمها هو الرئيس سعد الحريري، والمواقف التي صدرت لا تلزم الحكومة، لأن مجلس الوزراء ملتزم بالبيان الوزاري فقط".

خليل: وصرح وير المال علي حسن خليل قائلا: "هيدا بلد بيت بمنازل كثيرة ونحن دولة مش دولة وما في تحمل للمسؤولية والناس بوادي ونحن بوادي تاني".

جريصاتي: وسئل وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي بعد إنتهاء جلسة مجلس الوزراء عما اذا كان أحد من وزراء "التيار الوطني الحر" قد ردّ على خطاب وزير الصناعة وائل أبو فاعور خلال وقفة شباب الحزب "التقدمي الاشتراكي" في ساحة الشهداء، فأجاب: "لا أحد يستحق الرد".

حاصباني: وبدوره قال نائب رئيس مجلس الوزراء غسان حاصباني: "الوضع المالي والاقتصادي دقيق جدا ولا يحتمل الخروج عن البيان الوزاري والإجماع العربي. لا استعمال موضوع النازحين السوريين كشماعة ولا رفع سقف الخطاب السياسي تجاه فتح العلاقة مع النظام السوري يمكن أن يعرّض #لبنان لعقوبات ويعرض الدعم الدولي للخطر".

واضاف:: من يخرج عن البيان الوزاري والإجماع العربي بالنسبة للعلاقة مع النظام السوري يتحمل هو شخصيا تبعاتها على الدعم الدولي للبنان وتعريضه للعقوبات

اجواء الجلسة:

وافادت مراسلة الـmtv ان  سلبية مطلقة من معظم الوزراء خلال جلسة الموازنة ووزراء "التيّار" و"القوّات" تراجعوا عن بعض ما وافقوا عليه من إصلاحات في الموازنة ما أدى الى غضب في الجلسة.

فيما ذكر موقع الكتائب ان  الحريري بدا متعبًا في الجلسة وحاول رفعها مرات عدة خصوصًا عند احتدام النقاش وان  أجواء سلبية جدًا سادت الجلسة والحريري التزم كثيرا الصمت.

كما اشار الموقع الى مشادات كلامية كثيرة حصلت  ووزراء الاشتراكي اكدوا رفضهم العلاقات مع نظام الاسد تحت طائلة الاستقالة.

ووفق معلومات "ال بي سي": جرى الحدبث عن زيادة الـ"TVA" وبعض الرسوم ما أثار غضب التيار والقوات وطلبا باصلاحات قبل الضرائب فانزعج الحريري ورفع الجلسة.

 

مقالات مشابهة

خطابٌ مُرتقب لنصرالله الجمعة..

ضوّ للحريري: ضروري أن تقرأ الحديث عن سيادة لبنان واستقلال قراره السياسي

في صور... يَبيعُ أدويةً فارغة!

توقيف مديرة النافعة بجرم الرشوة والتزوير.. حبيش يهاجم القاضية عون والقضاء الأعلى يتحرك

لودريان: من الملح أن يكون هناك حكومة لبنانية فعالة وذات مصداقية

كسبار يتحرك..

معوض لشهيب: لا للتدريس ليلة الميلاد

تطور جديد في دعوى إعلان قداسة البطريرك اسطفان الدويهي