يومية سياسية مستقلة
بيروت / °31

هذا ما بحثه الراعي مع وفد الأجراء المتقاعدين في القطاع العام

Wednesday, July 10, 2024 3:04:41 PM

استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في المقر البطريركي الصيفي في الديمان، وفدا من الإجراء المتقاعدين في القطاع العام والمصالح المستقلة وبحث معهم في سلسلة المطالب الملحة، لا سيما موضوع الاستفادة من المعاش التقاعدي أسوة بالقطاع العام واحتساب تعويض نهاية الخدمة على اساس سعر الصرف الحالي، إضافة الى موضوع اشتراك المتقاعدين الذي بات مليونا وستماية وعشرين الف ليرة لبنانية وتفعيل تقديمات الطبابة والاستشفاء .

وبعد اللقاء أشار نقيب المصالح المستقلة في الاتحاد العمالي شربل صالح الى ان" البطريرك وعدهم بمتابعة مطالبهم والاتصال بالمعنيين في الحكومة ومجلس النواب للاسراع في دراسة مشاريع القوانين الأربعة المتعلقة بهم والموجودة في مجلس النواب".

وقال: "طلبنا من صاحب الغبطة متابعة مطالبنا لاقرار نظام تقاعدي عادل خصوصا بعد ان ذهبت تعويضاتنا هدرا بسبب ارتفاع سعر الدولار إضافة إلى موضوع الضمان الاجتماعي ومحاسبة الذين احيلوا على التقاعد على اساس الف وخمسمائة ليرة رغم ان الحد الأدنى بات ١٨ مليونا وندفع اشتراكا ٩ بالمئة من المبلغ والضمان اليوم لا يؤدي اي خدمة للذين صرفوا من الخدمة من الشهر ١٠ في العام ٢٠١٩، وطلبنا من غبطته متابعة الموضوع لتجميده لحين صدور قانون عادل. وقد وعدنا البطريرك بالمتابعة، مع الملاحظة بأن هناك مشاريع موجودة في مجلس النواب يمكن أن تفي بجزء من مطالب العمال وتعويضاتهم".

وظهرا رأس البطريرك الراعي اجتماعا للجنة المنبثقة عن سينودس الأساقفة الماروني بشأن الوثيقة الوطنية التي اعدتها معظم الاحزاب والتيارات المسيحية.

يلفت موقع "اللبنانية" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر الّا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

 

مقالات مشابهة

مطلوب خطير بقبضة الدولة.. ورصاص خلال توقيفه؟

الجيش يداهم منازل مطلوبين بقاعا.. وهذا ما تم ضبطه

بهاء الحريري يستقبل وفودا وفعاليات من إقليم الخروب: علينا العودة إلى اتفاق الطائف وتعزيز الشراكة الإسلامية المسيحية

بالصور - لبنان سلاح نوعي يظهر في الضاحية!

عبدالله: تحية من القلب للدفاع المدني في اقليم الخروب

"لحل الأمور العالقة"... تواصلٌ بين الخازن والقرم

بو حبيب: مستعدون للتفاوض غير المباشر والتقيتُ هوكستين لهذا الغرض

كيف علقت إسرائيل على خطاب نصرالله؟