يومية سياسية مستقلة
بيروت / °31

هل نجح بري في جرِّ المعارضة إلى ملعبه؟

Wednesday, July 10, 2024 7:44:15 AM

خطت المعارضة خطوة إلى الامام، بقبول التشاور الذي يسبق انتخاب رئيس الجمهورية في المجلس النيابي ضمن ما سمته، خارطة طريق لإنجاز الاستحقاق الرئاسي، ضمنته رؤيتها لآلية عقد جلسات انتخاب مفتوحة وصولا لانتخاب رئيس جديد للجمهورية.

بهذه الخطوة، يعتبر البعض ان المعارضة تنازلت عن رفضها إجراء حوار يسبق الانتخابات الرئاسية، بينما يرى اخرون أن هذه التنازل هو لملاقاة، استبدال صيغة الحوار، بالتشاور، ما يعني ان هناك تنازلا متبادلا من الثنائي الشيعي من جهة والمعارضة من جهة ثانية.

هل تلاقي خارطة طريق المعارضة هذه، تجاوباً من رئيس المجلس النيابي،الذي قال مؤخرا، انه «ليس أمامنا سوى الحوار اوالتشاور لانجاز الاستحقاق الرئاسي خلال عشرة أيام»؟

بالرغم من قبول المعارضة بمبدأ التشاور قبل الانتخابات الرئاسية، بعد إسقاط تحفظها السابق،وهي بهذا الموقف تجاوزت عقبة اساسية، كان يتذرع بها الطرفان، وكانت تقف حائلا دون تحقيق تقدم بإتجاه إجراء الانتخابات الرئاسية، يبقى انتظار ردود فعل الثنائي الشيعي على هذه الخطوة،وما اذا كان يعتبرها كافية لملاقاتها بايجابية تمهيدا، لتحديد مواعيد المباشرة بالتشاور وبدء جلسات انتخاب مفتوحة وصولا لانتخاب رئيس الجمهورية، في حين ماتزال هناك امور تتطلب توضيحات، تتعلق بآلية التشاور، وما إذا كان ضمن طاولة تشبه طاولة الحوار، وهو ما رفضته المعارضة سابقا،ام ضمن حلقات ضيقة ، ثنائية او أكثر، او ضمن اي صيغة يتم التفاهم عليها.

بانتظار ردود فعل الثنائي الشيعي على مبادرة المعارضة المشروطة للقبول بالتشاور المسبق لانتخاب رئيس الجمهورية، بالرغم من الرد السلبي السريع للنائب قاسم هاشم من كتلة التنمية والتحرير عليها، الا انه لا يمكن اعتبارها مرفوضة بالكامل، وهي تشكل خطوة الى الامام، وبالامكان توضيح بعض النقاط والتفاصيل فيها وتطويرها، اذا كانت الظروف ناضجة للتعاطي الايجابي معها، والانطلاق قدما باتجاه التشاور، والتفاهم قدر الامكان على اسم مقبول من الجميع، والذهاب لاجراء الانتخابات الرئاسية.

اما اذا بقيت المواقف السابقة على حالها، وربط مصير الانتخابات الرئاسية، بالظروف والتطورات الاقليمية، بالطبع ستخلق أعذار ومبررات عديدة، لرفضها، واطالة امد الفراغ الرئاسي الى وقت غير معلوم.

اللواء

يلفت موقع "اللبنانية" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر الّا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

 

مقالات مشابهة

"الخارجيّة" أدانت قرار الكنيست الإسرائيلي تصنيف "الأونروا" مُنظّمة إرهابيّة

نبيله غادرت منزلها منذ 3 أيّام ولم تعدّ... هل من يعرف عنها شيئاً؟

كنعان: بوضع الوطن أولاً والحزب ثانياً نفتح مسار الإصلاح

ردًا على عملية الاغتيال في شقرا... هجوم جوي جديد لـ"الحزب"

الكتائب: الدعوة الى جلسة لمناقشة ما يجري في الجنوب ضرورة ملزمة

مخزومي يبحث مع السفير البلجيكي في الأوضاع الإقليمية والدولية

المعارضة تلتقي نواباً مستقلين لطرح مبادرتها

جعجع لبلاسخارت: التطبيق الفعلي للقرار ١٧٠١ والتزام رئيس المجلس بالدستور