يومية سياسية مستقلة
بيروت / °31

في ظل مقاطعة شيعية... لقاء لرؤساء الطوائف اللبنانية في بكركي

Tuesday, June 25, 2024 3:09:37 PM

بدعوة من البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، يُعقد في #بكركي لقاء لرؤساء الطوائف اللبنانية، في حضور امين سر دولة #الفاتيكان الكاردينال بترو بارولين، بحيث من المنتظر ان تكون الملفات الساخنة في لبنان والمنطقة مدار بحث بين الحاضرين، ولاسيكا منها مسألة الخروج بموقف موحد لجهة ضرورة الانتهاء من الأزمة الرئاسية وفك ارتباطها بما يحصل في غزة، إضافة إلى رفض الحرب وضرورة ابعادها عن لبنان.
 
 
 


وباستثناء المقاطعة الشيعية للقاء، بحيث لم يُسجل حضور أي من المراجع الشيعية، حضر من رؤساء الطوائف: مفتي الجمهورية  الشيخ عبد اللطيف دريان، شيخ العقل لطائفة الموحدين الدروز الشيخ سامي أبي المنى، كاثوليكوس الأرمن الارثوذكس آرام الاول كشيشيان، بطريرك الارمن الكاثوليك رافاييل بيدروس الحادي والعشرون، رئيس المجلس العلوي الشيخ علي قدور، ومن الأحزاب والشخصيات السياسية والحزبية، النائب بيار بو عاصي ممثلاً رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع، رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل، النائب نديم الجميل ممثلا رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل، رئيس ؟تيار المردة" سليمان فرنجية.
 
 
 
 
ورحب البطريرك الراعي بداية برؤساء الطوائف الذي يمثلون السنّة والدروز والعلويين، إضافة إلى الأحزاب والشخصيات السياسية المشاركة.
 


ولفت الى "أننا نعيش ظرفاً صعباً جداً، لذلك سنطلق نداء وصلاة من أجل السلام، ورفضاً للحرب. فشعبنا لا يستطيع أن يتحمل تبعات هذه الحرب".
 

وتوجه إلى الموفد الفاتيكاني، قائلاً: "نأمل في أن تكون زيارتكم مناسبة لحلول السلام في لبنان ووقف الحرب، خصوصاً أنكم تمثلون الأب الأقدس الذي نكن له الاحترام والصلاة، والذي لا يترك مناسبة إلا يتناول فيها لبنان. فنحن في حاجة الى الأمل، ونحن أبناء الأمل والرجاء".
 
 
كذلك ألقى بارولين كلمة تمنى فيها التوصل إلى حلول للبنان ولشعبه الذي يعاني.
 
نداء من قبلان لبارولين 
 
ناشد المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان في نداء أطلقه إلى أمين سر دولة الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين بضرورة مناصرة المظلوم في المنطقة حيث ترتكب إسرائيل الجرائم.
 

 
وقال:"في خصوص انتخاب رئيس جمهورية للبنان أقول إننا نريد رئيسا مسيحيا للمسلمين بمقدار لهفة المقاومة المسلمة وتضحياتها في سبيل كنائس المسيحيين، وهذا لا يكون إلا بالتوافق الضامن لوطن المسلمين والمسيحيين".
 
 
وتابع: "لبنان بلد الشراكة الروحية والسياسية، ونحن المسلمون نتلهف للشراكة الأهلية والروحية بخلفية تعاليم المسيح. إن المقاومة بهذا المجال بيرق المظلوم وترياق المحروم وغوث المعذب وصوت الكنيسة ونجدتها في سوريا ولبنان وفلسطين وغيرها من بقاع الأرض، ويكفي ما قدمته في سوريا ولبنان للدفاع عن الكنيسة وأهلها يوم لم يكن للكنيسة وأهلها من ناصر إلا مناحر من قدموا أنفسهم في سبيل الرب وبيوت عبادته، وقد أغاثتهم المقاومة بوجه داعش والنصرة وكل مجاميع القتلة والمجرمين المدعومين مباشرة من واشنطن وتل أبيب وبروكسل وحلفائهم، وهو نفسه ما قامت به المقاومة في لبنان يوم استنقذت الكنيسة 
 

الصّور بعدسة الزميل نبيل إسماعيل.
 
 
 
 
 

يلفت موقع "اللبنانية" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر الّا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

 

مقالات مشابهة

سرقتا أكثر من 8000 دولار... هل من يعرف عنهما شيئاً؟!

توقيف 2 من أفراد عصابة تروج المواد الممنوعة في جبل لبنان وأحد زبائنهما

الراعي: لن نقبل بالحرب!

أهداف الحوار "مشبوهة".. اليكم الدليل!

هل تطبّق إسرائيل معادلة بيروت مقابل تل أبيب؟

دعوات “ديمقراطية” لانسحاب بايدن

طقس صيفي.. إحذروا الأمواج والتيّارات!

ثغرات في تشريعات النقل العام في لبنان