يومية سياسية مستقلة
بيروت / °31

خاص- دراما نتنياهو في حل حكومة الحرب..

Tuesday, June 18, 2024 11:00:06 AM

ترجمة اللبنانية

أشارت صحيفة "The Gurdian"، في مقال ترجمه "اللبنانية" إلى أن "هناك القليل جدًا من الدراما في قرار نتنياهو، أو بالأحرى تصريح لطيف ومقتضب بأن يقوم بحل "حكومة الحرب" التي شكلها بنفسه في 11 أكتوبر 2023. دستوريًا ومن حيث التأثير على السياسة، فإن القرار هو قرار سينفيلد: يتعلق الأمر لا شئ. الهيئة ذات السلطة الدستورية – صاحبة السلطة الحقيقية – هي مجلس الوزراء الأمني. لقد كانت حكومة الحرب اختراعاً سياسياً مناسباً وظرفياً. لكن انسحاب منافس نتنياهو بيني غانتس مؤخراً من الحكومة جعل المنتدى زائداً عن الحاجة من حيث صنع السياسات، ومتفجراً سياسياً، حيث يطالب الوزراء اليمينيون المتطرفون الآن بالانضمام إليه".

أضاف التقرير: "يبدو حل حكومة الحرب بمثابة تطور مهم. إنه ليس كذلك. ولو أن ونستون تشرشل قام بحل حكومته الحربية في كانون الثاني 1941، بعد ثمانية أشهر من تشكيلها في أيار 1940، لكان ذلك أمراً ذا أهمية كبيرة. هذه ليست هي نفسها. كانت حكومة تشرشل الحربية، كما كانت الحال مع حكومة نيفيل تشامبرلين من قبله في عام 1939، أو حتى حكومة ديفيد لويد جورج الحربية خلال الحرب العالمية الأولى في عام 1917، والتي كانت تسمى آنذاك لجنة سياسة الحرب ، قد حددت بوضوح السلطات والسلطات الدستورية والقانونية. ومن الواضح أن حكومة الحرب التي شكلها نتنياهو وسط حالة الذعر والفوضى والارتباك التي أعقبت 7 تشرين الأول، كانت تفتقر إلى تلك الصلاحيات الدستورية".

وقال التقرير:" ظاهريًا، قام نتنياهو بتشكيل حكومة الحرب لنفس السبب الذي قام به تشامبرلين، وخاصة تشرشل، وهو: تبسيط عملية صنع القرار، وجعل المناقشات السياسية أكثر فعالية، والإحاطات الإعلامية أكثر بناءة، وتجنب التنافر غير المجدي والمستهلك للوقت. خطابات بابوية من قبل عشرات الوزراء يتحدثون عما يعتقدون أنه السجل التاريخي، ويخدمون جمهورًا متحمسًا لأنفسهم فقط.

وفي حالة إسرائيل كان هناك أيضاً سبب سياسي طاغٍ. إن الحكومة اليمينية المتطرفة عديمة الخبرة وغير الكفؤة والمثيرة للجدل التي شكلها نتنياهو في كانون الاول 2022، كانت غير مجهزة للتعامل مع التفكير الاستراتيجي والتخطيط وعمليات اتخاذ القرار في زمن الحرب. كان نتنياهو بحاجة إلى حماية نفسه من الانتقادات، وإحاطة نفسه بالخبرة، وبما أن مصطلحي "المسؤولية" و"المساءلة" مصطلحان غريبان عنه - وتحويل العبء إلى الآخرين.

واستطرد التقرير:" لقد كان في حاجة إلى منتدى يمكنه من انتقاده وإلقاء اللوم عليه عندما تسوء الأمور، وانتقاد الأعضاء الذين يمنعونه من اتخاذ ما أطلق عليه فيما بعد قرارات منتصرة. إلقاء اللوم على الاستخبارات الخاطئة والجيش وجهاز الأمن العام (الشاباك) ، ومن ثم ضمناً – سيأتي الصريح لاحقاً – مهاجمة الرئيس الأمريكي بايدن لحرمانه من نصر تاريخي لم يكن كافياً. لقد كان بحاجة إلى المنتدى غير الرسمي الذي يمكنه مهاجمته لاحقًا لأنه يعيقه.
لقد تم الاعتراف منذ فترة طويلة بالحاجة إلى مركز للمسؤولية عن الاهتمامات الأمنية والحرب المباشرة. في أبريل 1974، نشر تقرير لجنة أغرانات، التي تم تشكيلها للتحقيق في المفاجأة الإستراتيجية التي أدت إلى حرب يوم الغفران عام 1973، نتائجها واستنتاجاتها وتوصياتها. ومن بينها الحاجة المحددة لتشكيل حكومة أمنية تشكل حكومة حرب في حالة الحرب. منتدى غير رسمي، مجموعة "المطبخ" التابعة لرئيسة الوزراء غولدا مئير كانت موجودة بالفعل ولم تكن مختلفة عن حكومة نتنياهو الحربية لعام 2023".

وأشار التقرير إلى أنه "قد تكررت هذه التوصية وتم تعزيزها في تقارير لجنة فينوغراد حول حرب 2006 في لبنان. تم تشكيل مجلس الوزراء، وفي عام 2017، حددت لجنة أخرى صلاحياته وطريقة عمله. كل هذه الإشارات تتعلق بحكومة الأمن والخارجية ، وليس بحكومة الحرب غير الرسمية التي شكلها نتنياهو. وكانت تلك هيئة استشارية، حيث كان من المقرر عقد المداولات والمناقشات، وتبادل الأفكار، والإشراف على تنفيذ القرارات الرسمية لمجلس الوزراء والإشراف عليها. في الواقع، عندما تنظر إلى إدارة وملاحقة الحرب، ونوعية القرارات المتخذة - وخاصة التردد - هناك حجة مفادها أن تشكيل أو حل مجلس الوزراء الحربي ليس له أي أهمية سياسية مباشرة".

لكن هذا لا يعني أن ليس لها آثار سياسية، حسب التقرير، إذ قال "أولاً، ما فشل مجلس الوزراء الحربي في فعله. كان من المفترض أن يضيف وجود رئيسين سابقين لهيئة الأركان في الجيش الإسرائيلي، اللذين تحولا إلى سياسيين، الجنرالين السابقين غانتس وغادي آيزنكوت، التوازن والجدية والهدف. وبدلاً من ذلك، فشلوا في الحصول من نتنياهو على رؤية متماسكة لغزة ما بعد الحرب، وتعريف للأهداف السياسية التي يمكن تحقيقها للحرب، وخطط لإدارة تكتيكية وعملياتية مختلفة للحرب. على سبيل المثال، بمجرد أن حدد جيش الدفاع الإسرائيلي جنوب غزة باعتباره مركز ثقل حماس، فشل مجلس الوزراء الحربي في التشكيك بشكل فعال في قرار غزو الشمال بدلاً من ذلك.

كما أنها فشلت فشلاً ذريعاً في فرض استخدام مختلف للقوة والذخائر لتجنب القتل العشوائي للمدنيين في غزة. والأمر الأكثر وضوحاً هو أن حكومة الحرب فشلت فشلاً ذريعاً في الاستجابة لإطار عمل بايدن لغزة ما بعد الحرب، والعملية السياسية مع الفلسطينيين وإعادة تشكيل الهيكل الأمني ​​للشرق الأوسط. وما نجحت في القيام به هو التأثير على هجوم سابق لأوانه، وربما متهور، على حزب الله في لبنان في منتصف تشرين الأول، وغزو قاسٍ لرفح في أيار الماضي".

وختم التقرير:" في الوقت نفسه، فإن حل مجلس وزراء الحرب يحرم نتنياهو من شرعيته ويضيق مجال مناورته. والآن ليس لدى الولايات المتحدة حلفاء سياسيون ولا منتدى للتعامل معهم.

قد لا يؤثر الحل على السياسة، لكنه يضعف نتنياهو سياسيا أكثر مما هو عليه بالفعل. فهو لا يملك مسؤولية كارثة السابع من تشرين الأول فحسب، ولا إدارة الحرب فحسب، بل وأيضاً الأسابيع المقبلة ـ وهو الآن يواجهها بمفرده".





يلفت موقع "اللبنانية" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر الّا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

 

مقالات مشابهة

خاص- حزب الله يستعد للحرب ويغير تكتيكاته ضد إسرائيل

خاص- إسرائيل وحزب الله: إلى أين الآن؟

خاص- طائرات بريطانيا تتحضر لحرب لبنان.. ماذا ستفعل؟

خاص- تقرير يكشف سيناريو الحرب بين إسرائيل وحزب الله

خاص- هل يمكن تهدئة الحرب بين إسرائيل وحزب الله؟

خاص- "مشروع كايلو": فضح أسرار.. هكذا يسعى بوتين إلى بث الرعب داخل أميركا

خاص- الحرب والحرارة تهددان لبنان بصيف من الحرائق

خاص- عن أنفاق حزب الله.. معلومات مثيرة وهذا ما يجب معرفته