يومية سياسية مستقلة
بيروت / °31

خاص- أطفال رفح يموتون بسبب سوء التغذية.. خطر المجاعة يلوح في الأفق

Monday, June 3, 2024 11:35:39 AM

ترجمة اللبنانية

في تقرير للغارديان ترجمه موقع اللبنانية أشارت الصحيفة إلى أن "قضية فايز أبو عطايا، الطفل الذي ولد في الحرب ولم يعرف شيئا آخر. خلال ربيعه الأول والوحيد، في بلدة يطاردها الجوع، تلاشى إلى ظل طفل، جلده ممتد بشكل مؤلم فوق عظامه البارزة.. فخلال سبعة أشهر من حياته، لم يكن لديه سوى القليل من الوقت ليترك بصمة خارج نطاق العائلة التي أحبته. ولكن عندما تم الإعلان عن وفاته بسبب سوء التغذية في الأسبوع الماضي، كان ذلك بمثابة تحذير في جميع أنحاء العالم بشأن الأزمة المتفاقمة بسرعة في وسط وجنوب غزة، والتي اندلعت بسبب العملية العسكرية الإسرائيلية في مدينة رفح الجنوبية".

وأكمل التقرير:" تم تسجيل ما لا يقل عن 30 طفلاً من ضحايا سوء التغذية في غزة ، لكن معظمهم ماتوا في الشمال، الذي كان حتى وقت قريب المنطقة التي تعاني من النقص الشديد في الغذاء والرعاية الطبية، حيث قال مسؤول مساعدات أمريكي كبير إن المجاعة قد سيطرت على بعض المناطق.

أدى وصول القوات الإسرائيلية إلى رفح في شهر مايو/أيار إلى تغيير حسابات التهديد القاتمة في القطاع.

وقال جوناثان كريكس، رئيس اتصالات اليونيسف في فلسطين: "إن الوضع المستمر في رفح يمثل كارثة بالنسبة للأطفال". "إذا لم يكن من الممكن توزيع إمدادات التغذية، وخاصة الأغذية العلاجية الجاهزة للاستخدام، المستخدمة لمعالجة سوء التغذية بين الأطفال، فسوف يتوقف علاج أكثر من 3000 طفل يعانون من سوء التغذية الحاد".

والآن تسيطر القوات الإسرائيلية على الحدود مع مصر، كما تم إغلاق معبر رفح، وتسبب القتال في اختناق شحنات المساعدات الإنسانية عبر معبر كرم أبو سالم. وأظهرت أرقام الأمم المتحدة الأسبوع الماضي أن إمدادات المساعدات الإنسانية إلى غزة انخفضت بشكل عام بمقدار الثلثين منذ 7 أيار، عندما بدأت العملية.

وقال رئيس برنامج الأغذية العالمي لفلسطين إن معظم المواد الغذائية التي لا تزال تدخل غزة يتم شحنها إلى الشمال عبر معابر جديدة، مما يعني أن الأزمة هناك قد خفت، لكن الإمدادات بدأت تنفد لدى الناس في الجنوب.

وقال ماثيو هولينجورث: "[في الشمال] تحسن الوضع بشكل ملحوظ عما كان عليه قبل خمسة أسابيع". "على الجانب الآخر، في الوسط، وخاصة في الجنوب، ما رأيناه منذ 7 مايو هو أن الوضع بدأ في التدهور مرة أخرى.

"أمامنا أسبوع أو نحو ذلك قبل أن ينفد الناس فعليًا كل المساعدات التي تمكنوا من الحصول عليها خلال شهر أبريل وبداية شهر مايو."

لقد تضرر الرصيف العائم الذي بنته الولايات المتحدة وقادر على نقل الشحنات إما إلى الشمال أو الجنوب بسبب سوء الأحوال الجوية، ومن المتوقع أن يظل خارج الخدمة لعدة أيام أخرى على الأقل.

وكانت الضربة الصاروخية الإسرائيلية التي أدت إلى اندلاع حريق في خيام اللاجئين المزدحمة في نهاية الأسبوع الماضي، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 45 شخصاً، دليلاً قاتماً على التهديد الملح الذي يتعرض له المدنيون من القنابل والرصاص أثناء العملية في غزة.

قد يكون انهيار إمكانية الحصول على الغذاء والرعاية الطبية مأساة بطيئة، ولكنها تهدد الجميع تقريبًا في جنوب القطاع الآن. وحذرت 20 وكالة إغاثة دولية الأسبوع الماضي من أن "تدفق المساعدات إلى غزة بشكل لا يمكن التنبؤ به قد خلق سراباً من تحسين الوصول في حين أن الاستجابة الإنسانية هي في الواقع على وشك الانهيار".

يلفت موقع "اللبنانية" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر الّا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

 

مقالات مشابهة

خاص- بعد قطر.. هل سيستقبل لبنان قادة حماس؟

قائد القوات البرية بالجيش الإيراني: إسرائيل ستواجه ردا قاسيا إذا غزت لبنان

خاص- دراما نتنياهو في حل حكومة الحرب..

خاص- مجموعة إسرائيلية تجتمع اليوم للبحث باحتلال جنوب لبنان.. ماذا كشفت؟

خاص- ثمن باهظ ستدفعه إسرائيل في حال دخلت الحرب مع "حزب الله"

خاص- أطفال رفح يموتون بسبب سوء التغذية.. خطر المجاعة يلوح في الأفق

خاص- صاروخ برقان إلى قاعدة جيبور.. حزب الله يزيد من إطلاق النار في الشمال

خاص- أصعب شهر في القتال ضد حزب الله: هكذا انهار الردع الإسرائيلي في الشمال