يومية سياسية مستقلة
بيروت / °31

خاص- أصعب شهر في القتال ضد حزب الله: هكذا انهار الردع الإسرائيلي في الشمال

Sunday, June 2, 2024 2:20:51 PM

ترجمة اللبنانية

أشار موقع "ويلا" الإسرائيلي إلى أن شهر أيار كان هو الأكثر كثافة في القتال الذي تحول منذ فترة طويلة إلى حرب في الشمال. وتضاعف عدد الطائرات بدون طيار التي أطلقها حزب الله، كما قفزت كمية الصواريخ المضادة للدبابات التي أطلقها. يستخدم حزب الله الحدود اللبنانية كأرضية اختبار لحرب مستقبلية. ويعترف الجنود في الميدان أيضاً: "يمكنك أن تشم رائحة الحرب في الهواء".

وأضاف الموقع في التقرير الذي ترجمه اللبنانية أن" وقت بعد الظهر. الشمال خالي من السياح . كانت القيادة على الطرق المتعرجة المؤدية إلى منطقة سيبسوفة في منطقة مجلس ماروم جليل سريعة. وفي الأفق، كان من المستحيل عدم ملاحظة آثار الدخان الكثيف في سماء الصواريخ الثقيلة التي أطلقها حزب الله باتجاه جبل ميرون، الهدف الأكثر شعبية لعناصر حزب الله في الهجوم. وفجأة وقع انفجار مرعب. أصوات انفجارات هائلة لا تقترب من تأثير صواريخ حماس الغراد من قطاع غزة، ولا اعتراضات القبة الحديدية. وبعد ثوان قليلة أعلنت البرامج الإذاعية عن إطلاق الصواريخ".

وحسب الموقع، قال جنود لوجستيون من لواء غولاني، كانوا في طريقهم إلى مناطق إطلاق النار في هضبة الجولان، إنهم يعرفون من خلال الضجيج ما إذا كان صاروخا من نوع "فلاك" أو "بركان"، حسب المدى. برأس حربي يضم مئات الكيلوغرامات من المتفجرات، تسمح المنطقة المفتوحة بسماع أصوات الانفجار في كل مكان، حتى عندما كنت في خورفيش، كان من المستحيل تجاهل أصوات الحرب في جنوب لبنان لقد تم تهريب جميع المسافرين خارج الطريق الرئيسي لمدة ثمانية أشهر "قال قادتنا في بداية الأسبوع إنه ستكون هناك حرب مع حزب الله. "لا نعرف متى، ولكننا نشمها في الهواء".

ويعتبر شهر أيار الحالي الفترة حسب التقرير الأكثر كثافة في القتال ضد حزب الله منذ 7 تشرين الاول 2023. وحتى كتابة هذه السطور، نفذ حزب الله 305 هجمات من جنوب لبنان منذ 1 أيار مقارنة بـ 237 هجومًا في نيسان. لقد حافظ حزب الله باستمرار على نفس المستوى من الشدة طوال الأشهر الماضية ويزيد من نطاق النيران كل شهر. إذا كان هناك انخفاض في النطاق، فهو فوري ومؤقت. على سبيل المثال، في نظام حزب الله المضاد للدبابات، يمكن للمرء أن يعتقد أنه مقارنة بالشهرين الماضيين هناك انخفاض، ولكن هناك مرة أخرى زيادة كبيرة في إطلاق الصواريخ المضادة للدبابات في أيار. ربما يمكن أن يُعزى التغيير في النطاق إلى "اقتصاد الأسلحة" لدى حزب الله، ومطاردة الجيش الإسرائيلي للفرق المضادة للدبابات بين المباني وفي الأجمة، واستغلال الفرص العملياتية. ومن الأحداث البارزة التي أشار إليها طال باري، مدير أبحاث التحديات الأمنية في مركز علما، أن وحدة المتحدث العملياتي في حزب الله كشفت مؤخرا عن طريق الخطأ عن صاروخ مضاد للدبابات إيراني الصنع يسمى ألماس، استنادا إلى صاروخ جيل الإسرائيلي. أطلق حزب الله الصاروخ على مستوطنة أدميت على الحدود اللبنانية وقتل مواطنا إسرائيليا في يوم الاستقلال. "حزب الله حريص للغاية على دمج الحرب النفسية ومقاطع الفيديو والصور في القتال بشكل عام. إن خلق الوعي في الفضاء هو جزء من عقيدته. في إحدى الصور التي تم توزيعها، يمكنك أن ترى بوضوح الصاروخ الذي أطلق وأوضح باري: "لم يتم الكشف عنه حتى الآن، ومكتوب عليه رقم تسلسلي وسنة الصنع 2023، وهذا يعني أنه صاروخ جديد ويمكن تقييمه أنهم خلال الحرب استمروا في تلقي الصواريخ من إيران".






يلفت موقع "اللبنانية" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر الّا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

 

مقالات مشابهة

خاص- إسرائيل وحزب الله: إلى أين الآن؟

خاص- طائرات بريطانيا تتحضر لحرب لبنان.. ماذا ستفعل؟

خاص- تقرير يكشف سيناريو الحرب بين إسرائيل وحزب الله

خاص- هل يمكن تهدئة الحرب بين إسرائيل وحزب الله؟

خاص- "مشروع كايلو": فضح أسرار.. هكذا يسعى بوتين إلى بث الرعب داخل أميركا

خاص- الحرب والحرارة تهددان لبنان بصيف من الحرائق

خاص- عن أنفاق حزب الله.. معلومات مثيرة وهذا ما يجب معرفته

خاص- هل يمكن أن تؤدي الحرب بين حزب الله وإسرائيل إلى حرب أهلية في لبنان؟