يومية سياسية مستقلة
بيروت / °19
"معقمات اليدين".. احذروا استعمالها!

Tuesday, April 2, 2024 8:06:53 PM



معقمات اليدين أصبحت أداة أساسية في الحفاظ على النظافة الشخصية، خاصةً بعد تفشي جائحة COVID-19. تُستخدم هذه المعقمات لتطهير اليدين والقضاء على الجراثيم والميكروبات التي قد تكون موجودة. معقمات اليدين هي أداة مفيدة للحفاظ على النظافة الشخصية، لكن يجب استخدامها بشكل صحيح وتكملتها بغسل اليدين بالماء والصابون.

منذ انتشار جائحة فيروس كورونا اعتمد الكثير من الناس على معقمات اليد والمطهرات لتفادي الفيروسات والحد من انتشار العدوى، واستمرت هذه العادة بكثرة حتى بعد انتهاء الجائحة.

إلا أن دراسة جديدة وجدت أن المواد الكيميائية الموجودة في المطهرات المنزلية الشائعة يمكن أن تلحق الضرر بالخلايا الداعمة في الدماغ خلال المراحل الحرجة من تطورها.

فقد حددت الدراسة فئتين من المواد الكيميائية غير معروفة السمية التي إما قتلت أو أوقفت نضوج الخلايا التي تسمى الخلايا قليلة التغصن في ظروف المختبر، بحسب موقع sciencealert.

والخلايا قليلة التغصن هي نوع من خلايا الدعم العصبي وهي تلتف حول الخلايا العصبية لتشكل غطاء عازلًا يحافظ على استمرار إشارات الدماغ بسرعة.

مادة تستخدم في المطهرات

بدوره أوضح إيرين كوهن، عالم الأحياء الجزيئية في جامعة كيس ويسترن ريزيرف في أوهايو، وزملاؤه، أن إحدى الفئتين الكيميائيتين اللتين تم تحديدهما كانت عبارة عن مركبات رباعية.

وتستخدم هذه المواد في البخاخات المطهرة والمناديل ومعقمات الأيدي ومنتجات العناية الشخصية مثل معجون الأسنان وغسول الفم لقتل البكتيريا والفيروسات، ويمكن تناولها أو استنشاقها إذا تم استخدامها بشكل غير صحيح أو في أماكن سيئة التهوية.

أما الفئة الأخرى من المركبات فكانت الفوسفات العضوي. وتعمل كمثبطات للهب، وهي موجودة بشكل شائع في المنسوجات والمواد اللاصقة والأدوات المنزلية مثل الأثاث والإلكترونيات.

كما يمكن أن “تنطلق الغازات” في هواء الغرف التي نقضي فيها وقتاً عادةً. ولأن الفوسفات العضوي قابل للذوبان في الدهون، فيمكن امتصاصه من خلال الجلد ومن المحتمل أن تشق طريقها إلى الدماغ.

تعبر حاجز الدم في الدماغ

وهذه التجارب أجريت على الفئران، وتم إعطاء الجراء جرعة فموية من واحد من ثلاثة مركبات رباعية، وكان لديهم مستويات يمكن اكتشافها من تلك المواد الكيميائية في أنسجة المخ بعد أيام، مما يشير إلى أن المركبات يمكن أن تعبر حاجز الدم في الدماغ، وهو الحصن الواقي بين مجرى الدم وخلايا الدماغ.

لكن الدراسات الآن تبحث في التأثيرات الصحية على البشر، وتكتشف أن مستويات المركبات الرباعية في دمائهم كانت مضاعفة خلال الوباء عما كانت عليه من قبل – على الأرجح بسبب الاستخدام الواسع النطاق للمطهرات.

يلفت موقع "اللبنانية" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر الّا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

 

مقالات مشابهة

هوريكا لبنان يفتتح النسخة الثامنة والعشرين

لجنة البيئة في نادي روتاري زحلة كابيتول في جولة تحضيرية لنشاطها البيئي على مدارس زحلة

"هيرمس" للحقائب الفاخرة تعتذر من هيفاء وهبي وتمنحها هدايا فاخرة.. والسبب؟

“أدوبي”: الذكاء الاصطناعي قادم إلى “Premiere Pro” قريباً

“مرفقة برسالة”… لص يعيد أموالاً سرقها قبل 30 عاماً!

بريء ينقلب شريراً عبر الإنترنت بسبب هجوم سيدني

“سامسونغ” تتفوّق على “أبل” بالهواتف الذكيّة

“شاركس كرياتورز” تغطّي الدورة السابعة لمهرجان بيروت الدولي لسينما المرأة