يومية سياسية مستقلة
بيروت / °19

نصرالله رداً على نتانياهو: لستم أنتم من تهددون بالحرب الكبرى وإنما نحن الذين نهددكم بها

Thursday, May 25, 2023 9:39:11 PM

قال الامين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله في كلمة لمناسبة عيد "المقاومة والتحرير": "الشكر دائما وابدا لله اولا ولكل الذين صنعوا وساهموا في تحقيق هذا النصر ثانيا. الشكر لكل من ساهم في النصر من مضحين وفي مقدمهم الشهداء والجرحى والاسرى المحررون والمجاهدون وعائلاتهم جميعا. الشكر للجيش والقوى الامنية والفصائل الفلسطينية ولكل الرؤساء والقوى السياسية وكل من دعم مقاومتنا. الشكر للدولتين اللتين دعمتا المقاومة أعني الجمهورية الايرانية والجمهورية العربية السورية".

واكد نصرالله، في كلمة بمناسبة عيد المقاومة والتحرير، أن "من يشتبه بأن المعركة انتهت مع عدونا واهم فهناك جزء من أرضنا ما زال محتلاً"، معتبراً أن "احياء هذه المناسبة مهم أيضا للأجيال الجديدة التي لم تواكب أحداث الاحتلال والاذلال والحواجز والمعتقلات والأذى المعنوي والجسدي ولم يشهدوا تجربة المقـاومة تباتها وتضحياتها ومظلوميتها، وهذه تجربة يجب أن يطلعوا عليها ومن مسؤولية الاعلاميين والمؤرخين والفنانين والعلماء الاضاءة على هذه المرحلة".

ورأى أن "هذا الانتصار لم يأت بالمجان وليس نتيجة اعتصام هنا أو تدخل دولي هناك، انما نتيجة سنوات طوال من الصبر والشهادة والتحمل والتهجير، والأثمان التي قدمت لهذا الانتصار كانت غالية جدًا".

وأشار نصرالله، الى أن "ما يحصل داخل الكيان الإسرائيلي له تأثير مباشر على امن وسلامة لبنان"، معتبراً أنه "بعد الانسحاب من لبنان عام 2000 والانسحاب من غزة لم يعد هناك ما يسمى بإسرائيل الكبرى أو العظمى".

وأضاف "إسرائيل باتت اليوم تختبئ خلف الجدران والنيران وباتت تعجز عن فرض شروطها في أي مفاوضات مع الشعب الفلسطيني"، مشيراً الى أنه "لم تعد هناك هيمنة أميركية على العالم وباتت الأمور تتجه نحو عالم متعدد الأقطاب وهو ما يقلق إسرائيل".

وذكر أن "الإنقسام الداخلي الذي تشهده إسرائيل اليوم يقابله تماسك وثبات في محور المقاومة"، لافتاً الى أن "الحرب الكبرى التي تتحدث عنها إسرائيل ليست مع اللبنانيين والفلسطينيين فقط، بل ستضيق ساحاتها بمئات آلاف المقاتلين وكل الحدود ستفتح".


ورداً على تهديدات رئيس مجلس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، قال "لستم أنتم من تهددون بالحرب الكبرى وإنما نحن الذين نهددكم بها".

يلفت موقع "اللبنانية" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر الّا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

 

مقالات مشابهة

“الحزب” يستهدف محيط ثكنة دوفيف

الهروب عبر البحر: عصابات منظّمة من التجمّع في سوريا الى الجلوس في القارب

50 عاماً من الوعود لتنظيم الدواء ... انها "جريمة صحية"

أزمة جديدة تلاحق سيارات لبنان.. "لا دفاتر ولا لوحات"!

طلب من فياض لـ"توتال"

ما هو موقف التيار من الانتخابات البلدية؟

عمليّة صباحية لـ"حزب الله".. مبنى إسرائيلي يتعرّض للقصف!

عصابات تسيطر على معابر الحدود.. وتحتمي بالعشائر