يومية سياسية مستقلة
بيروت / °23

"جنود الرب"... بدايات الأمن الذاتي؟

Saturday, December 3, 2022 8:33:27 AM


قبل شهرين من ذلك، في آب 2021، ولدى مرور مسيرة دعت إليها لجنة أهالي ضحايا المرفأ قرب مركز للقوات في الجميزة، وقع تلاسن بين شبان شيوعيين كانوا في المسيرة وآخرين قواتيين انهالوا عليهم بالضرب وطعنوا أحدهم، ما أدى إلى إدخاله المستشفى. ورغم ترديد شعارات «وحدها بتحمي الشرقية القوات اللبنانية»، تؤكد معلومات أمنية أن عناصر من «جنود الرب» كانوا بين المعتدين.

تأسّست هذه المجموعة التي تحمل فكراً يمينياً في تشرين الأول 2020 في كرم الزيتون على يد جوزيف منصور، وما لبثت أن انتشرت في الأشرفية وامتدّت إلى جل الديب وزحلة. وهي تهدف إلى تشكيل مجموعات قادرة على «حماية المناطق المسيحية والدفاع عنها». وتؤكّد المعلومات أنّ أفراد الجماعة يتقاضون مبالغ شهرية من الصحناوي على شكل رواتب، وأنه جرى توظيف معظمهم كعناصر أمن في فروع مصرف «سوسيتيه جنرال»، علماً أنّ غالبيتهم من خلفيات سياسية وعقائدية مؤيّدة لحزبي القوات والكتائب. ويبرز إلى جانب مؤسسها، سبع الحداد الذي ينشط في الاستقطاب والتوجيه والتعبئة، وهو يقود مجموعة شبان في برج حمود، وورد اسمه في تقارير أمنية لقيامه بقطع طرق والتحريض.

وفيما تفيد مصادر أمنية بأنّ الصحناوي بدأ يسحب تأييده الظاهر للجماعة بعد ادّعاء أحد قضاة التحقيق على أفراد منها بتشكيل «عصابة مسلّحة تُعرف باسم جنود الرب» إثر حادثة إطلاق نار، أكّدت تقارير أنّ أعضاء المجموعة وُزّعوا على كلّ فروع «سوسيتيه جنرال» بعد تزايد عمليات اقتحام المودعين لفروع بعض المصارف. وتشير المعلومات الأمنية إلى أنّ ف. س.، أحد كبار الموظفين في المصرف، هو من يتولى التنسيق مع المجموعة التي توجد لدى الأجهزة الأمنية تقارير مفصّلة عن أسماء أعضائها وخلفياتهم وتحركاتهم، علماً أنّ بينهم رتباء وضباطاً من أحد الأجهزة الأمنية يساهمون في تدريبات رماية يُجريها هؤلاء. كما أن هناك معلومات عن تنسيق مع شركة أمنية تخضعهم لتدريبات بشكل دوري.

وتنقل التقارير أنّ الجماعة تعادي كل ما هو غير ديني وعلماني ويساري وشيوعي، إلى جانب اللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين... والعونيين! كما يرفضون الزواج المدني والمثلية الجنسية والإجهاض، ويحاربون تجارة المخدّرات باعتبارها من «أعمال الشيطان»، علماً أنّ بينهم أفراداً ذوي سوابق في تعاطي المخدّرات. وتقوم التعبئة التي يعتمدها أفرادها على تمجيد الحروب الصليبية، ويرفقون منشوراتهم على مواقع التواصل الاجتماعي باقتباسات من الإنجيل عن علاقة الناس بالربّ وكيف يجب أن يكونوا جنوداً له على الأرض للدفاع عن مقدّساتهم.

وتشير تقارير الأجهزة الأمنية إلى أن الجماعة تتلقّى دعماً دينياً من الأب نقولا شلهوب كاهن رعية الشيخ طابا للروم الأرثوذكس والأب طوني رزق من زحلة (نُشر فيديو له أثناء اشتراكه في إشكال بين عناصر من القوات وآخرين من حزب الله في الانتخابات النيابية الأخيرة في زحلة)، والأب روجيه كرم. كما تذكر المعلومات أنّ أفراداً من الجماعة تمّ توظيفهم في شركة أمنية في الأشرفية تُدعى AMN security، بالشراكة مع جمعية «أشرفية 2020» التي يُشرف عليها النائب نديم الجميل.

التقارير الأمنية تتحدث عن هذه الجماعة بوصفها «جماعة متطرّفة مسيحياً قد تشكّل خطراً في المستقبل» رغم أن نشاطها «لا يزال يقتصر على حماية ما تعتبره مناطقها من الدخلاء والفكر الذي يعارض تعاليم الكنيسة».

رضوان مرتضى - الأخبار

يلفت موقع "اللبنانية" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر الّا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

 

مقالات مشابهة

معوض عن قضية تفجير المرفأ: ما يحصل عمل ممنهج لتعطيل التحقيق

بعد اشكال وإطلاق النار بين شبان من النبعة وسن الفيل.. الجيش يضبط الوضع

توقيف سوريين في بر الياس أقدما على قتل مواطنهما صدما

غريو: توقيع إتفاقيتي الإستكشاف والإنتاج مرحلة مهمة جديدة

ما حقيقة خبر إقفال محطات البنزين غدًا؟

لا تحرك أو إضراب للإتحاد العمالي غدا

فضيحة كبرى في العاقبية.. كاميرا داخل غرفة لـ"تبديل الملابس"!

مدّعي عام التمييز العاجز عن التمييز