يومية سياسية مستقلة
بيروت / °21

سويدي يفوز بجائزة نوبل للطب

Monday, October 3, 2022 6:17:29 PM



ذهبت جائزة نوبل في “علم وظائف الأعضاء أو الطب”، إلى السويدي سفانتي بابو، لأبحاثه في مجال التطور البشري.

وقالت لجنة الجائزة، إنه حقق المهمة التي تبدو مستحيلة، المتمثلة في فك الشفرة الجينية لأحد أقاربنا البشريين المنقرضين، إنسان نياندرتال أو الإنسان البدائي.

كما قام بعمل “مثير” في اكتشاف قريب بشري غير معروف سابقاً، وهو إنسان دينيسوفان.

وساعد عمله في استكشاف تطور تاريخنا وكيف انتشر البشر في جميع أنحاء الكوكب.

وتناولت أبحاث عالم الوراثة السويدي بعض الأسئلة الأساسية، مثل من أين أتينا وما الذي سمح لنا، نحن البشر، بالاستمرار في الوجود بينما انقرض أقاربنا البشريين الآخرين.

في تسعينيات القرن الماضي، كان البحث حول عمل الشفرة الوراثية البشرية يجري بوتيرة متسارعة. لكن ذلك كان يعتمد على عينات جديدة من الحمض النووي البكر.

وكان اهتمام البروفيسور بابو هو المادة الوراثية القديمة المتدهورة والملوثة من أسلافنا. أعتقد كثيرون أنه كان تحدياً مستحيلاً. لكنه تمكن، للمرة الأولى، من استخراج تسلسل الحمض النووي من قطعة عظم عمرها 40 ألف عام.

وأظهرت هذه النتائج أن إنسان نياندرتال، الذي عاش في الغالب في أوروبا وغرب آسيا، كان مختلفاً عن كل من البشر والشمبانزي في العصر الحديث.

وركز عمل بابو على نوع أشباه البشر، والذي يشمل مجموعة البشر المعاصرين التي تشملنا، الإنسان العاقل، وكذلك أقاربنا البشر المنقرضون.

وقالت لجنة نوبل: “من خلال الكشف عن الاختلافات الجينية التي تميز جميع البشر الأحياء عن أشباه البشر المنقرضة، فإن اكتشافاته توفر الأساس لاستكشاف ما يجعلنا جنسا بشريا فريدا”.

وأظهرت المقارنات الإضافية بين الحمض النووي لإنسان نياندرتال والبشر من جميع أنحاء العالم، أن الحمض النووي الخاص بهم كان أقرب إلى البشر القادمين من أوروبا أو آسيا.

يخبرنا ذلك أن الإنسان العاقل مارس الجنس وأنجب أطفالاً من إنسان نياندرتال بعد الهجرة من إفريقيا منذ حوالي 70 ألف عام.

ولا يزال بإمكاننا رؤية إرث ذلك اليوم. إذ يأتي ما بين 1-4٪ من الحمض النووي البشري الحديث من أقارب الإنسان البدائي وهذا يؤثر حتى على قدرة أجسامنا على الاستجابة للعدوى.

اصبع الكهف
جاءت المساهمة التالية فيما يتعلق بأصول الإنسان في عام 2008. حيث وجد العلماء عظمة إصبع عمرها 40 ألف عام في كهف دينيسوفا في سيبيريا.

وكان البروفيسور بابو قادراً على استخراج تسلسل عينة من الحمض النووي وأظهرت النتائج أن العظمة تعود لفرد من أشباه البشر كان غير معروف سابقاً والمعروف اليوم باسم إنسان دينيسوفان.

واتضح أن الإنسان العاقل تربى مع إنسان الدينيسوفان أيضاً. في أجزاء من جنوب شرق آسيا ما يصل إلى 6٪ من الحمض النووي للناس هو دينيسوفان.

ويساعد بعض هذا الميراث الجيني الجسم على التعامل مع مستويات الأكسجين المنخفضة ويساعد على البقاء على ارتفاعات عالية ويتواجد اليوم لدى شعوب التبت.

وسمع البروفيسور بابو خبر فوزه بجائزة نوبل، صباح اليوم، عندما اتصل به توماس بيرلمان، سكرتير لجنة نوبل لـ”علم وظائف الأعضاء أو الطب”.

وقال البروفيسور بيرلمان: “لقد كان مرتبكاً وكان عاجزاً عن الكلام. كان سعيدا جداً”.

ويُنظر إلى البروفيسور بابو على أنه أحد مؤسسي الفرع العلمي لعلم الأحياء القديمة. وفاز اليوم بجائزة تبلغ 10 ملايين كرونة سويدية (800 ألف جنيه إسترليني أو حوالى 900 ألف دولار أمريكي).

وتظهر أعماله أنه كانت هناك بالفعل مجموعتان متميزتان من أشباه البشر (إنسان نياندرتال ودينيسوفان) تعيشان في أوراسيا عندما انتشر الإنسان العاقل من إفريقيا.

ويشير تحليله إلى أن هذه الأنواع من البشر المنقرضة الآن، كانت صغيرة وتكاثرت بشكل صغير نسبياً وربما لم تكن قادرة على التنافس مع البشر المعاصرين الذين كانوا يتوسعون بسرعة.

يلفت موقع "اللبنانية" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر الّا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

 

مقالات مشابهة

خيرالله: واجب الكنيسة توفير تنشئة مسيحية معمّقة للمؤمنين

هل تعيش شاكيرا قصة حب "جديدة"؟

درع تقديري من شبيبة "كاريتاس لبنان" لرئيس بلدية أميون

لبنانية نائبة اولى لرئيس لجنة التنسيق العليا لمحو الامية وتعليم الكبار في الجامعة العربية

تفاهم بين جامعتي اللويزة لبنان والأميركيَّة قبرص

مذكرة تفاهم بين جامعة سيّدة اللويزة والجامعة الأمريكيَّة في قبرص – لارنكا (AUCY)

بالفيديو - سلع اسرائيلية تغزو الاسواق اللبنانية

بالصور - نيكول الحجل حاملٌ بشهرها الاخير