يومية سياسية مستقلة
بيروت / °21

الحلبي رعى حفلاً تربويًا في الكورة

Sunday, October 2, 2022 7:04:05 PM



رعى وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال الدكتور عباس الحلبي ممثلا برئيس المنطقة التربوية في الشمال نقولا خوري، الحفل التكريمي الذي دعت اليه اللجنة التربوية في الكورة وجمعية "كلنا أهل"، في مطعم "اوكتاغون" في كفرحزير، في حضور النائبين اديب عبد المسيح وميشال معوض، قائمقام الكورة كاترين كفوري، رئيس اتحاد بلديات الكورة كريم بو كريم، المونسنيور جورج عبود ممثلا المطران يوسف سويف، الاب توفيق فاضل ممثلا متروبوليت طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الارثوذكس المطران افرام كيرياكوس، القاضي البير عازار، كاتب العدل رمزي زيدان وفاعليات ومهتمين.

بعد النشيد الوطني، القى الدكتور اميل يعقوب كلمة رئيس اللجنة التربوية في الكورة، وتمنى على الجمعيات ومختلف الافراد التعاون لدعم اللجنة "خصوصا انها بصدد التحضير لنشاطات عدة في الكورة".

بدوره توجه المربي الشاعر فيليب عبد الحق بكلمة الى الاساتذة والمتقاعدين منهم قائلا: "يعطون للطلاب الامل ويجددون اواصر المحبة بينهم، ومهنة المعلم هي بذل الذات وبناء العقول لاجيال المستقبل".

من جهته أثنى رئيس قلم القضاة المنفردين المدنيين في قصر العدل في طرابلس شبل سامي ساسين على الطلاب، وقال: "انهم الشعلة نحو المستقبل، وهم صخرة، سيبنون لبنان وطن الانسان من خلال عطاءاتهم المستقبلية".

وشكرت الطالبة المتفوقة ساره محمد بلال المعلمين والاهل.

عبد المسيح

ثم رحب النائب عبد المسيح مؤسس "كلنا أهل" بالحضور، وتوجه الى الاساتذة المتقاعدين قائلا: "بالرغم من انهم تعبوا وربوا الاجيال وشاهدوا المآسي والنكسات، الا انهم بقوا مصدر النور بهذا البلد، والاحتفال التربوي الاول للجمعية كان على شرفهم".

واستذكر والديه الراحلين اللذين كانا مربيين، كما توجه الى المربي عبد الحق مثنيا على عطاءاته، والى الطلاب متمنيا عليهم "التفوق الدائم لانهم ابناء كورة العلم والثقافة". وأكد ان "من اهم صفات المتفوق انه جدي ومنتج، وهذه الصفات سترافقهم دوما في المستقبل، فهم يبدأون مشوارهم الحياتي والمستقبلي في حين ان بعض الاساتذة يسلمون الامانة لهم".

وتطرق الى "الازمة المعيشية وتدني الرواتب والمعاشات التقاعدية بظل ارتفاع التضخم والاقساط المدرسية والجامعية"، وقال: "هذا ما يدفع بالمعلم الى ان يتحول من الطبقة الوسطى الى طبقة غير ميسورة، وهذا ما يهدد هويتنا كلبنان الذي كنا نعيشه كسويسرا الشرق".

وتابع: "الجامعة الوطنية تنازع اليوم وهي عاجزة عن فتح ابوابها من دون تمويل تشغيلي، هل يكافأ الاستاذ والتلميذ والمتقاعد ببلدنا بتدميره وتفقيره بدل تكريمه؟ المهم أن يكون هماك حل، فلبنان وردة يجب ان نحافظ عليها من الايادي الغريبة، لبنان الرسالة سينتصر بسواعد ابنائه الشرفاء ولان من سبقونا تركوا لنا ارثا من المحبة، وخلال عملي الانمائي والمؤسساتي والسياسي سأبقى على مسافة واحدة من الجميع، وسنكون جيش الدفاع عن حقوق المواطنين من خلال استرجاع الدولة وهيبتها ومؤسساتها وفك عزلتها وفتح ابواب الاستثمار ودفع الاقتصاد وتأمين فرص العمل وخلق شبكة امان اجتماعي للجميع".

خوري

ثم تحدث خوري، فنقل تحيات وزير التربية الى الحضور، وايمانه ب"أهمية هذا الحدث الذي يحمل في طياته الامل والتفاؤل ببناء جيل جديد قادر على تخطي الصعوبات والمساهمة في بناء الوطن"، وقال: "وطننا يمر منذ 2019 باصعب الظروف الصحية والاقتصادية والاجتماعية والتربوية التي تلقي بثقلها السلبي على الاطفال والاهل، لذلك فان دور المدرسة لم يعد يقتصر على التعليم ورفع قدرات التلميذ الذهنية، بل بات يتعداه الى تكوين شخصيته وسلوكياته، ولا يتم ذلك الا بتضافر الجهود والتعاون بين الادارة والجسم التعليمي ومجلس الاهل، ومدارس الكورة خير مثال على ذلك من خلال رسالتها ورؤيتها وحضورها الجغرافي والحضاري، ونحن اليوم متفائلون بقطف الثمار التي انبتتها مدارسكم بفضل الجهود التي بذلتموها".

ونقل عن وزير التربية تأكيده "دعم وتحصين المؤسسات التربوية الرسمية والخاصة من خلال ترسيخ ثقافة تعليمية تربوية تهدف الى تجديد وتوسيع أفق التطور المتاحة للوصول الى بناء مواطن عالمي مهتز بوطنيته"، مشددا على "ضرورة التفكير بطريقة خلاقة وحكيمة من اجل بناء مجتمع يسوده التعاون والقيم الانسانية".

وتوجه الى المنظمين قائلا: "ان مبادرة اللجنة التربوية في الكورة وجمعية كلنا اهل بالتعاون مع بيئة كورانية حاضنة لا تتوانى عن تقديم شتى انواع الدعم المادي والمعنوي في ظل التحديات الراهنة، ما هي الا بارقة امل لاعادة الثقة بالتعليم الذي هو حجر الاساس الذي تقوم عليه المجتمعات ويصبح رائدا في اعداد التلميذ اعدادا علميا يساعده في الانتصار على ازماته ويدمجه في المجتمع ليصبح قادرا على اتباع سلوك انتاجي يؤمن له حياة كريمة".

أضاف: "في المقابل، اننا في الوزارة ومن خلال المنطقة التربوية في الشمال سنسعى دوما الى التعاون معكم ومع سائر الشركاء في الوطن من اجل تطوير العلم وفي سبيل اعداد المواطن السليم. وباسم الوزير وباسم الاجيال التي تتلمذت على ايديكم اتوجه بالتحية لما عانيتم من صعاب على مر السنين خصوصا في السنوات الاخيرة في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها بلدنا من اجل تحقيق الغايات التربوية النبيلة".

وختم مهنئا الاساتذة على "تقاعدهم بالصحة"، ومثنيا على اهالي الكورة "فالمؤسسات التربوية تليق بهم وتتجدد على رجاء ان يحمل هذا التكريم المزيد من التقدم والنجاح".

ثم وزعت دروع تكريمية على المربين المتقاعدين وجوائز مالية على الطلاب الكورانيين المتفوقين.

يلفت موقع "اللبنانية" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر الّا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

 

مقالات مشابهة

خيرالله: واجب الكنيسة توفير تنشئة مسيحية معمّقة للمؤمنين

هل تعيش شاكيرا قصة حب "جديدة"؟

درع تقديري من شبيبة "كاريتاس لبنان" لرئيس بلدية أميون

لبنانية نائبة اولى لرئيس لجنة التنسيق العليا لمحو الامية وتعليم الكبار في الجامعة العربية

تفاهم بين جامعتي اللويزة لبنان والأميركيَّة قبرص

مذكرة تفاهم بين جامعة سيّدة اللويزة والجامعة الأمريكيَّة في قبرص – لارنكا (AUCY)

بالفيديو - سلع اسرائيلية تغزو الاسواق اللبنانية

بالصور - نيكول الحجل حاملٌ بشهرها الاخير