يومية سياسية مستقلة
بيروت / °25

خاص-" فيول مجاني"؟ أين القطبة المخفية؟

Thursday, September 22, 2022 12:10:52 PM

خاص اللبنانية
لن تهدأ حملات الشكر والتهليل لإيران من الآن وحتى تظهير الصورة النهائية للفيول الإيراني المزعوم بما هو معلن وانكشاف ما لم يعلن بعد لاكتشاف القطبة المخفية بين إعلان وزارة الخارجية الإيرانية بأن مسألة "الفيول المجاني غير مطروحة" والإعلان بعد ساعات عن اتفاق على إرسال كمية ٦٠٠ ألف طن فيول على مدى خمسة أشهر.

وفي مقابل الحملات الإعلامية الترويجية ذي الوجه السياسي لعناوين العرض الإيراني، غابت شياطين التفاصيل، وما أكثرها، لذا لا بد من طرح بعض الأسئلة حول مجانية الفيول بشكل كامل وشفاف وعدم ارتباطه بشروط إنشاء وصيانة المعامل ومحطات التوزيع، تطوير وإدارة شبكات الإنتاج، السيطرة على الهدر التقني وغير التقني، هذه المسائل التي نطرحها باختصار وهي وردت في بعض التحاليل والمعلومات التي طرحها المهللون لبواخر الفيول، تعني وفي حال صحتها بأن إيران ستسيطر على قطاع الكهرباء في لبنان وتديره وتصبح هيئته الناظمة، فهل من دولة في العالم تقبل تسليم دولة أخرى هذا القطاع الاستراتيجي، وهل تم تدمير هذا القطاع عن سابق تصور وتصميم لتسهيل تمرير سيطرة طهران عليه؟

أما التشكيك المشروع في مصداقية العرض الإيراني فيكمن في طبيعة الوفد التقني الذي تابع مسألة "الهبة" الإيرانية وإعلان الإتفاق السابق لأوانه حتى لو افترضنا أن الهبة صحيحة ومن دون شروط وخالية من البنود السرية، فالوفد المؤلف من المدير العام للنفط والمدير العام للإستثمار بالإنابة أورور فغالي، ومساعد المدير العام لمنشآت النفط زاهر سليمان، ومدير الإنتاج في كهرباء لبنان بشارة عطية ومحمد حجازي، هذا الوفد غير مؤهل لعقد الإتفاق ومهمته بحث الجانب التقني ومواصفات الفيول، أما الإتفاق فمن اختصاص وزير الطاقة الذي تابع المفاوضات مع الجانبين المصري والأردني لاستجرار الغاز والطاقة، فكيف الحال بالعرض الإيراني "السخي" والمجاني الذي يفوق بأهميته العروض المدفوعة المصرية والأردنية، ألم يكن يستدعي ذلك ترؤس وزير الطاقة الوفد اللبناني إلى طهران؟ وحتى لو ترأس ووافق وزير الطاقة على "الهبة" الإيرانية فالمسألة تحتاج إلى موافقة مجلس الوزراء على قبول الهبة الإيرانية، فهل هنا تقبع القطبة المخفية، فتتسخ وتسوَدّ وجوه حفاظاً على ماء وجه الوعد المتسرّع؟

يلفت موقع "اللبنانية" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر الّا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

 

مقالات مشابهة

خاص - بين مي الريحاني ومي زيادة.. ممر الياسمين

خاص - عندما يجتمع البخاري والنخبويون في "بيت البحر".. مخزومي: "لبنان الحقيقي جايي" لا محالة والمنظومة الى زوال

خاص-" فيول مجاني"؟ أين القطبة المخفية؟

خاص - إنتخابات نقابية.. وهؤلاء هم الفائزون

خاص - مي الريحاني.. المُرشحة الرئاسيّة التّي أقنعت طالبان بالمستحيل وكسبَتْ اهتمام الإمام الصدر

خاص-أن تأتي متأخراً ٧٧١ يوماً!

خاص - على عكس الترويج.. كان لقاء سلبياً!

خاص - خلاف على تسمية القاضية نصار