يومية سياسية مستقلة
بيروت / °15

ميقاتي يناشد "الأشقاء العرب" احتضان لبنان وشعبه

Friday, July 1, 2022 10:09:44 PM

جدد رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي تأكيد التزام لبنان بتنفيذ كافة قرارات مجلس الأمن الدولي وقرارات الجامعة العربية، بما يرسخ سياسة النأي بالنفس تجاه اي خلاف عربي وبسط سيادة الدولة على كامل ارضها ، ومنع الاساءة الى الدول العربية او تهديد أمنها".
وناشد "الأشقاء العرب وخاصة في دول مجلس التعاون الخليجي احتضان لبنان وشعبه الشقيق وخاصة في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخه".
موقف الرئيس ميقاتي جاء مساء اليوم في خلال مأدبة عشاء اقامها في السراي الحكومي تكريما لوزراء الخارجية العرب لمناسبة انعقاد اجتماعهم في بيروت غدا.
وقال "ينعقد اجتماعكم في مرحلة حافلة بالتحديات السياسية والديبلوماسية التي تمر بها الدول العربية والعالم ككل ، تترافق مع تفلت للقوة ونشوء نزاعات اقليمية واستمرار اخرى، مما يلامس بحق انهيار النظام الدولي الذي نعرفه ، من دون ان تتبلور ملامح توازن قوى أو نظام جديدين" .

وقال"إن دول منطقتنا، بموقعها وامكاناتها، وإن على تفاوت،هي في قلب هذه التحولات الدولية، وفي عالم معقد يقوم على الاعتماد المتبادل، يصعب مثلا أن نكون بعيدين عن تأثيرات حدث كبير مثل الحرب الجارية في اوكرانيا اليوم. ولعل أخطرها انعدام الأمن الغذائي الحاد في كثير من الدول العربية ومنها لبنان ، بفعل الاضطراب في واردات الحبوب والمواد الغذائية . هذا من دون أن نغفل انهيار الأوضاع الاقتصادية وارتفاع مستويات الفقر واستمرار ارتفاع معدلات اللجوء والنزوح".



وتابع"في هذا الاطار نرى أنه يقتضي تكثيف التشاور حول ملفات العمل العربي المشترك والتوافق حول ملفات القمة العربية المقبلة المقررة في الجزائر في الأول من شهر تشرين الثاني المقبل. ونحن نتطلع الى انعقاد القمة بالكثير من الثقة، كون انعقادها يعتبر بحد ذاته مؤشرا على ارادة القادة العرب على تجاوز كل التحديات والمعوقات لتجديد العمل العربي المشترك ومواكبة التطورات الاقليمية والدولية في المجالات كافة. ونعود هنا الى البداية ، الى القضية الأم ، قضية كل عربي، الى فلسطين الجرح النازف والذي يستصرخ ضمائر العالم للوقوف الى جانب حق الشعب الفلسطيني في العيش بكرامة في دولته المستقلة على أرضه".



أضاف"يمر لبنان بمرحلة انتقالية دقيقة ومعقدة وسط معاناة من أزمات متعددة الأوجه، سياسية واقتصادية ومالية واجتماعية تضاف اليها مشكلة النازحين السوريين،وقد عملت حكومتنا على وضع الاسس الكفيلة بتجاوزها، ونحن ننتظر مؤازرتكم لاستكمال خطوات المعالجة ووضع بلدنا على سكة التعافي ضمن الامكانات المتاحة".
وقال"أجدد التأكيد في هذا اللقاء ايضا على التزام لبنان بما سبق واعلنته بتنفيذ كافة قرارات مجلس الأمن الدولي وقرارات الجامعة العربية، بما يرسخ سياسة النأي بالنفس تجاه اي خلاف عربي وبسط سيادة الدولة على كامل ارضها ، ومنع الاساءة الى الدول العربية او تهديد أمنها.
كما اناشد الأشقاء العرب وخاصة في دول مجلس التعاون الخليجي احتضان لبنان وشعبه الشقيق وخاصة في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخه. وكما أن العرب يعتبرون بيروت عاصمتهم فان لدى كل لبناني مخلص قناعة بان كل بلد عربي هو وطنه الثاني".
وختم بتوجيه" الشكر والتقدير الى معالي الامين العام لجامعة الدول العربية وفريق الامانة العامة على جهودهم المضنية في هذه الظروف الصعبة التي تتعرض فيها العديد من الدول العربية الشقيقة لظروف قاهرة ومؤلمة ، متمنيا ان تحمل الايام المقبلة الامن والاستقرار للدول العربية، والسلام والامان للبنان".



توازيا، واستعداداً لاجتماعات مجلس وزراء الخارجية العرب الذي تستضيفه بيروت غداً السبت لمناسبة ترؤس لبنان هذه الدورة، توافد الوزراء العرب الى بيروت وكان في مقدمهم نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.



ابو الغيط: ووصل الأمين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيط الى مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت على رأس وفد من الجامعة، وكان في الستقباله في صالون الشرف في المطار وزير الخارجية و المغتربين في حكومة تصريف الاعمال عبدالله بوحبيب، وسفير الجامعة العربية لدى لبنان عبد الرحمن الصلح، ومندوب لبنان لدى الجامعة العربية علي الحلبي ونائب مدير المراسم في وزارة الخارجية القنصل سلام الأشقر.

و امل ابو الغيط ان "يحقق اللقاء التشاوري لوزراء الخارجية العرب تفاعلا ، وان يتم الاتفاق على خطوات للمستقبل".



واشار الى ان "كل الدول العربية ستشارك في هذا اللقاء باستثناء سوريا المجمدة عضويتها "، لافتا الى انه ليس هناك من جدول اعمال او افكار محددة وكل وزير سيطرح فكرة من منظور بلاده".

الجزائر: كما وصل وزير الخارجية الجزائري رمطان العمامرة، الى مبنى الطيران العام في مطار بيروت ، للمشاركة غدا في اللقاء التشاوري لوزراء الخارجية العرب. وكان في استقباله بوحبيب، والسفير الجزائري في لبنان عبد الكريم رقيبي.

تونس: ووصل بعد ظهر اليوم وزير الشؤون الخارجية والهجرة التونسي عثمان الجرندي، واستقبله في صالون الشرف في المطار نائب مدير المراسم في وزارة الخارجية والمغتربين القنصل سلام الأشقر ووفد من السفارة.

مصر: وقبل الظهر، وصل نائب وزير الخارجية المصري السفير حمدي لوزا ومساعد وزير الخارجية مندوب مصر الدائم لدى جامعة الدول العربية السفير محمد أبو الخير.

الكويت: ووصل وزير الخارجية الكويتي الدكتور ناصر المحمد الصباح، إلى مبنى الطيران العام في مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت للمشاركة غدا في الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب. وكان في استقباله وزير الخارجية و المغتربين في حكومة تصريف الأعمال عبد الله بو حبيب والسفير الكويتي عبد العال القناعي والمستشار في السفارة عبد الله الشاهين والقنصل سلام الأشقر ووفد من السفارة.

وتحدث الصباح فقال: "نحن سعداء للغاية بتواجدنا في جمهورية لبنان الشقيق وحضور هذا الاجتماع التشاوري العربي المهم، خصوصا أن عالمنا العربي والمنطقة يمران في ظروف دقيقة للغاية، وهو ما يستوجب منا جميعا تعزيز مسيرة العمل العربي والتعامل مع هذه التحديات بإيجاد صورة موحدة ومستدامة لهذه التحديات".
وشكر ل"رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والحكومة ووزير الخارجية عد الله بو حبيب استضافتنا في هذا الاجتماع"، معتبرا أن "الاجتماع التشاوري غدا هو فرصة للوزراء للتباحث في هذه الأمور بكل أريحية من غير جدول أعمال ومن غير الإطار، الذي يكاد أن يكون تقليديا، وعادة ما يكون مقيدا بالنسبة إلى المشاورات في الإطار الذي يتم تنظيمه كل ثلاثة أشهر في اجتماعات جامعة الدول العربية، لكن عندما يكون الاجتماع في مثل هذا الجو، فإنه يعطي فرصة أكثر لنقاش هذه الأمور. وإن شاء الله نخرج برؤية موحدة، بما يفيد عالمنا العربي ومسيرة العمل العربي المشترك".
وردا على سؤال، قال الصباح: "بالنسبة إلى علاقة لبنان مع الكويت، فهي علاقة عضوية وعلاقة في السراء والضراء".

أضاف: "كل ما يمس لبنان يمس الكويت، واستقرار لبنان من استقرار الكويت، ورخاء لبنان من رخاء الكويت، وازدهار لبنان من ازدهار الكويت، فيكفي وجود الأعداد الهائلة من الكويتيين الذين يفضلون قضاء جزء كبير من عطلتهم في هذا البلد المضياف".
وتابع: "إن شاء الله، نحن دائما على تواصل بين القيادتين في البلدين، لما فيه مصلحة البلدين الشقيقين، وكذلك بالنسبة إلى جميع المسؤولين".
وأكد أنه على "تواصل مع وزير الخارجية في كل المواضيع"، مشيرا إلى أن "هناك خطة ممنهجة لتعزيز علاقتنا في كل المجالات، وعلى مختلف الصعد، بطريقة مفيدة للبلدين".

بو حبيب
من جهته، رحب بو حبيب بنظيره الكويتي، معتبرا أن "وجوده عزيز على لبنان واللبنانيين".

عشاء: الى ذلك، يقيم رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي حفل عشاء على شرف الوزراء العرب مساء اليوم.

يلفت موقع "اللبنانية" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر الّا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

 

مقالات مشابهة

المر زار الديمان.. وهذا ما نقله عن الراعي

جريحان بإطلاق نار في الميناء

قبلان قبلان: لانتخاب رئيس جمهورية ضمن المهلة الدستورية

الاستحقاقات الدستورية بين السفير المصري وخلف

الحزب الديمقراطي: كل الدعم لمقاومة الشعب الفلسطيني

"الكتائب": التكليف الإلهي مرفوض وعلى الدولة اللبنانية انتزاع الحقوق

أبو الحسن: لن يكون هناك تحالف مع "حزب الله"

جرحى بإشكال على خلفية تسعيرة المولدات في الهلالية - صيدا