يومية سياسية مستقلة
بيروت / °15

اخر الأخبار

سعر جديد لربطة الخبز

جعجع: نحن الكتلة الأكبر... ولن نسمي بري لرئاسة المجلس

جعجع: تبيّن أنه علينا أن نوضح للناس أنّ تكتلنا 19 أمّا هم فـ18 مع محمد يحيى ومن منعوا "التيار" من العمل "شقلوه" معهم وعلى لوائحهم في كل لبنان وأعطوه سليم عون وسامر التوم وادغار طرابلسي

جعجع: تبيّن أنه علينا أن نوضح للناس أنّ تكتلنا 19 أمّا هم فـ18 مع محمد يحيى ومن منعوا "التيار" من العمل "شقلوه" معهم وعلى لوائحهم في كل لبنان وأعطوه سليم عون وسامر التوم وادغار طرابلسي

جعجع: تيار الكذب والتشويه والخداع يجعلك تدخل بأمور للتوضيح بشأن الكتلة الأكبر في المجلس النيابي ولو كنت مكان باسيل لاخترت مكاناً في الطابق 17 تحت الأرض لأجلس فيه و"بأيّ عين يقول انتصرنا؟"

بوشكيان وقصعة يعوّلان على العمل التشريعي الوطني والرصين

جعجع: تيار الكذب والتشويه والخداع يجعلك تدخل بأمور للتوضيح بشأن الكتلة الأكبر في المجلس النيابي ولو كنت مكان باسيل لاخترت مكاناً في الطابق 17 تحت الأرض لأجلس فيه و"بأيّ عين يقول انتصرنا؟"

يترأس الرئيس عون في الثانية والنصف بعد ظهر غد الجمعة الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء قبل ان تدخل الحكومة مرحلة تصريف الاعمال مع بداية الولاية الجديدة لمجلس النواب المنبثقة عن الانتخابات النيابية التي تمت يوم الاحد الماضي

شيخ العقل: بديل الاعتدال تسلط وتطرف وانعزال

Tuesday, January 25, 2022 9:53:30 PM

علق شيخ العقل لطائفة الموحدين الدروز الشيخ سامي أبي المنى على موقف الرئيس سعد الحريري بتعليق عمله السياسي، فكتب عبر "تويتر": "لا مصلحة للبنان في غياب الاعتدال، فالبديل تسلط وتطرّف وانعزال، وفي انكفاء الحريري رسالة ليست في صالح الوطن، لعله فقد الأمل في نهوض لبنان من كبوته، أو لعله لمس تخلي العالم، وحتى الأصدقاء، عنه، لكن لا مبرّر لليأس، فلبنانُ باقٍ وطن التنوع ورمز الاعتدال وهو منتصر في النهاية".

 

مقالات مشابهة

جعجع: نحن الكتلة الأكبر... ولن نسمي بري لرئاسة المجلس

بري رئيسا للمجلس بنصاب كامل وصورة الحكومة ضبابية

هل تصبح تعرفة "السرفيس" 50 ألفاً؟

المعلوف : الجميع شرب من كأس قانون الانتخاب المر ما عدا الشيعة

نبيل بدر من دار الفتوى : نمد يدنا الى كل من يؤيد انتماء لبنان العربي

إطلاق نار واشتباكات بسبب الانتخابات

عسيران امام وفود مهنئة بفوزه: مدعوون لحوار يجمع ولا يفرق

الحكومة العتيدة: شرخ نيابي عمودي وهذا ما يفضّله حزب الله!