يومية سياسية مستقلة
بيروت / °23

اخر الأخبار

بعد دخول الصهاريج الايرانية الى لبنان.. موجة من التساؤلات والمواقف

إستقبالات برّي

الجميّل عن شاحنات النفط الإيراني: يغطّون قرار "سيّد" الدولة

قرداحي عن طوابير البنزين: البيان ينص على التخفيف من معاناة الناس وهذا من الأولويات و لم يتم اتخاذ أي قرار برفع الدعم عن المحروقات

وزير الإعلام جورج قرداحي عن دخول شاحنات النفط الإيرانية: لم نتطرق الى الموضوع لأن الجلسة كانت مخصصة لإقرار البيان الوزاري وكوزير إعلام لا يمكنني ان أعلن موقف الحكومة من هذا الموضوع

قرداحي: تقرر بناء على طلب ميقاتي أن يكون شعار الحكومة "معاً للانقاذ" وهي على استعداد لاتخاذ القرارات المهمة لمساعدة الناس على تخطي الأزمات

حكومة "معاً للإنقاذ" أقرت البيان الوزاري بالإجماع...

الحكومة تعهدت في البيان الوزاري اجراء الإنتخابات في مواعيدها الدستورية وأكدت على التعاون بين الحكومة ومجلس النواب بكل ما يقتضيه الوصول الى الحقيقة في انفجار المرفأ والبيان شدد على التفاوض الفوري مع صندوق النقد بما تقتضيه الاولويات والمصلحة الوطنية

فقدان المازوت عطّل الصناعة والزراعة: لا غذاء ولا عمل

Tuesday, July 27, 2021 7:12:52 PM

تطغى أزمة المازوت على أزمة طوابير السيارات المنتظرة مادة البنزين. فالمؤسسات والقطاعات الانتاجية والخدماتية تحتاج المازوت أكثر من البنزين. كما أن المازوت مادة أساسية للحفاظ على انتاج الكهرباء، وتحديدًا من المولّدات الخاصة التي زادت الحاجة إليها مع شبه الانقطاع الكامل للتغذية من مؤسسة كهرباء لبنان.
وفي ظل عدم قدرة الدولة على ضبط التهريب والتخزين، يطلق أرباب القطاعات صرخاتهم محذّرين من كارثة على المستويات كافة. فأصحاب المولّدات الخاصة دخلوا مرحلة التقنين مع اختلاف معدّلاته بين منطقة وأخرى، وحسب قدرة كل مولّد على الاحتمال وحجم المازوت الذي يمكن تأمينه. وإلى جانب الحاجة، يلعب بعض أصحاب المولّدات لعبة الاستنسابية في تقديم الخدمة للمشتركين، والحجّة دائمًا هي عدم تأمين المازوت. وهؤلاء يضاعفون ساعات التقنين لتوفير المازوت، فيما يرفعون أرقام فواتيرهم، فيراكمون أرباحًا على حساب المشتركين.

في سياق متّصل، أكّد نائب رئيس جمعية الصناعيين زياد بكداش، أن المصانع باتت "مهددة فعليًا بالتوقف نهائيًا عن العمل نتيجة الانخفاض الكبير بالتغذية الكهربائية لدى مؤسسة كهرباء لبنان وعدم القدرة على الحصول على البديل أي المازوت لتشغيل مولداتنا الخاصة". مضيفًا أن "كلفة الطاقة والمازوت ومادة الفيول من إجمالي كلفة أي منتج مصنع، تتراوح بين 5 إلى 40 في المئة، لذا من المستحيل على أي صناعة تستهلك طاقة كثيفة ومنها صناعة التغليف التي تؤثر على كلفة كل الصناعات الأخرى، أن تشتري من السوق السوداء، التي قفزت أسعارها منذ أسبوع إلى 600 دولار و اليوم الى 1250 دولار للطن الواحد".

والنتائج الكارثية، حسب بكداش، هي "تهديد الأمن الاستهلاكي والغذائي للبنانيين مع توقف دورة الانتاج. خسارة أسواق التصدير الخارجية التي عمل عليها الصناعيون لعقود. خسارة التدفقات المالية بالعملات الأجنبية من الخارج. تهديد الأمن الاجتماعي مع خسارة عشرات آلاف العاملين في المصانع لوظائفهم وأعمالهم. الإنزلاق نحو الانفجار الاجتماعي مع الفوضى العارمة التي ستشهدها الأسواق بسبب إختفاء معظم السلع".
وللقطاع الزراعي حصة من المعاناة، إذ أطلق رئيس النقابة اللبنانية للدواجن، وليم بطرس، "نداء إستغاثة"، طالب فيه المعنيين بـ"إنقاذ قطاع الدواجن، عبر الإسراع في تأمين مادة المازوت للمزارع ومراكز الانتاج قبل فوات الأوان". وأوضح أن استمرار الأزمة سيؤدي إلى "توقف مراكز الانتاج ونفوق عشرات الملايين من الدواجن في المزارع".

المدن

 

مقالات مشابهة

حجم التداول اليوم على منصة "صيرفة"

شقير: لأولوية الحكومة وقف الذل الذي يعيشه اللبنانيون

وزير الطاقة التقى السفير علوي وبحثا في آلية استقدام الغاز المصري الى لبنان

حميّة يعقد اجتماعات عاجلة لمتعهّدي شبكات تصريف مياه الأمطار

وزير الاقتصاد يُعلن بدء خفض أسعار السلع الأساسية: سنتشدد في المراقبة

صفير يحدّد لوزير المال أولويات الحلول: لن نقف مكتوفي اليَدَين

تذكير من جمعية المصارف

بعد الهبوط القياسي في سعره... ما مصير الدولار الأسود؟