يومية سياسية مستقلة
بيروت / °23

اخر الأخبار

بعد دخول الصهاريج الايرانية الى لبنان.. موجة من التساؤلات والمواقف

إستقبالات برّي

الجميّل عن شاحنات النفط الإيراني: يغطّون قرار "سيّد" الدولة

قرداحي عن طوابير البنزين: البيان ينص على التخفيف من معاناة الناس وهذا من الأولويات و لم يتم اتخاذ أي قرار برفع الدعم عن المحروقات

وزير الإعلام جورج قرداحي عن دخول شاحنات النفط الإيرانية: لم نتطرق الى الموضوع لأن الجلسة كانت مخصصة لإقرار البيان الوزاري وكوزير إعلام لا يمكنني ان أعلن موقف الحكومة من هذا الموضوع

قرداحي: تقرر بناء على طلب ميقاتي أن يكون شعار الحكومة "معاً للانقاذ" وهي على استعداد لاتخاذ القرارات المهمة لمساعدة الناس على تخطي الأزمات

حكومة "معاً للإنقاذ" أقرت البيان الوزاري بالإجماع...

الحكومة تعهدت في البيان الوزاري اجراء الإنتخابات في مواعيدها الدستورية وأكدت على التعاون بين الحكومة ومجلس النواب بكل ما يقتضيه الوصول الى الحقيقة في انفجار المرفأ والبيان شدد على التفاوض الفوري مع صندوق النقد بما تقتضيه الاولويات والمصلحة الوطنية

استشارات ميقاتي: المهم ألّا يكون توقيع عون بيد باسيل

Tuesday, July 27, 2021 6:57:36 PM

أنهى الرئيس نجيب ميقاتي الإستشارات النيابية غير الملزمة، بالتشاور مع مختلف الكتل، وتوجه إلى القصر الجمهوري لإطلاع رئيس الجمهورية على حصيلتها.
يؤكد ميقاتي أنه يريد تشكيل حكومته سريعاً. ولذلك، يبدي الاستعداد لعقد لقاء يومي مع عون من أجل التفاهم على هذه التشكيلة. وتفيد المعلومات أن ميقاتي يتجه إلى تشكيل حكومة تكنوقراط. وهو يعتبر أن عملية التأليف ستكون بينه والرئيس ميشال عون، على ألا يشارك في الحكومة حزبيون. ويحمل ميقاتي تصوّراً حكومياً لرئيس الجمهورية، ليتم الانطلاق في التفاوض على أساسه. مصادر رئيس الجمهورية تحاول ضخ أجواء إيجابية أيضاً، من خلال الترويج إلى أن مسألة تشكيل الحكومة لن تكون مسألة شهر إنّما أيّام. وأفادت محطة "ال. بي. سي" أن ميقاتي ينوي تشكيل حكومة تقنية، تشرف على الانتخابات النيابية المقبلة. وستكون مؤلفة من شخصيات اختصاصية غير حزبية.

التنمية والتحرير
وكان ميقاتي قد بدأ الاستشارات مع الرئيس نبيه برّي. وبعده، التقى بالرئيسين سعد الحريري وتمام سلام، الذي تمنى التوفيق له، وقال بعد اللقاء "هذا وقت العمل وليس الكلام. وما لدينا قلناه".
النائب أنور الخليل تحدث باسم كتلة التنمية والتحرير من مجلس النواب قائلاً: "قدّمنا لميقاتي التهاني وانتقلنا إلى الأشياء الأساسية التي نريده الإسراع بها، منها الإسراع في التشكيل. ‏وهذه الحاجة هي الأولى والأهم". وأضاف: "إذا تمّ التشكيل، وان شاء الله يتم في الوقت القصير، فعلى دولة الرئيس أن يبقي العمل على تطبيق ‏جميع بنود الدستور، إضافة إلى إصلاح قانون الانتخاب، لأنه قسّم الناس إلى أقسام مذهبية ويجب أن تطاله تعديلات". وتابع: "تباحثنا أيضاً باستقلالية القضاء، وإعطاء الأولوية لملف انفجار المرفأ للاطلاع على الأسباب الأساسية وراء الانفجار، إضافة إلى ‏إعطاء الأهمية للتنمية في المناطق، كما إلغاء الطائفية السياسية. وتمنينا مجدداً له كل التوفيق".

"المستقبل" و"لبنان القوي"
وقال النائب سمير الجسر، باسم كتلة المستقبل: "كانت مناسبة لنبارك لدولة الرئيس التكليف، وتمنينا عليه الإسراع في التأليف قدر الإمكان، لأن البلد لم يعد يحتمل التأخير، ولاننا نؤمن أن خلاص البلد يبدأ مع تأليف حكومة قادرة. هذه الحكومة مجرد أن تتفق مع صندوق النقد الدولي ممكن أن تضع البلد على سكة الخلاص. وأكدنا ما صرح به بتشكيل حكومة اختصاصيين". ورداً على سؤال، قال الجسر: "هناك بيان صدر عن نادي رؤساء الحكومة السابقين، تُلي من بيت الوسط وهذا هو المنطلق الأساسي". وعن وزارة الداخلية، قال الجسر: "نحن لم نطالب الرئيس المكلف، فهو من يشكل الحكومة. نحن لم نطالب لا بـ24 أو 12 وزيراً، هذا الأمر عائد له".

وأعلن رئيس تكتل "لبنان القوي" النائب جبران باسيل، بعد لقاء، "أن مرحلة التكليف انتهت، وكُلف دولة الرئيس ميقاتي، من دون موافقتنا ومن دون تسميتنا. وهذا دليل إضافي على أننا لسنا الأكثرية في المجلس النيابي، ولم نكن يوماً، وحتى لو أننا جزء من الأكثرية الموجودة في المجلس النيابي أو في أي حكومة أنشئت. وهذا واحد من أمثلة كثيرة". أضاف: "أما وقد تكلف دولة الرئيس ميقاتي، فمن الطبيعي اليوم أن نكون قد أصبحنا في الموقع المساعد. نحن لا نمارس الحرد ولا النكد السياسي. نحن اليوم مع تأليف حكومة سريعاً برئاسة دولة الرئيس ميقاتي، ونتمنى له التوفيق والنجاح، إنما ليس بالتمني فقط بالمساعدة. واجبنا أن نقدم كل التسهيلات اللازمة للتأليف. وأبدينا لدولة الرئيس ميقاتي رغبتنا بعدم المشاركة في الحكومة. لا بل قرارنا واضح في هذا الموضوع، ويعني عدم تدخلنا في عملية التأليف. وهذا يمكن أن يكون عنصراً مساعداً، وهو يؤمن عندما كنا معاً في الحكومة بفكرة الشريك الدستوري الكامل. وهذا يكفينا. ولتنتهي إن شاء الله عملية التأليف على خير وبسرعة، وننتقل إلى المرحلة الثالثة، في ضوء التشكيلة والبرنامج، وعندها يحدد التكتل موقفة من عملية الثقة".

كتلة حزب الله
رئيس "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد قال: "أما وقد كلف الرئيس نجيب ميقاتي تأليف الحكومة، فإن كتلة الوفاء للمقاومة تؤكد تعاونها الجدي للإسراع في تشكيل الحكومة الضرورة لانقاذ البلد. المطلوب الإسراع في التأليف وتعاون الجميع في هذا الاتجاه. وفي البدء، على الحكومة أن تسارع فوراً إلى طمأنة اللبنانيين في عيشهم وأمنهم الاجتماعي، ولا تتركهم فريسة للمافيات وأثرياء وتجار الأزمات، لا في الغذاء ولا في الدواء ولا في المازوت ولا في البنزين". أضاف: "ثلاثة هموم متلازمة، يجب على الحكومة أن تعالجها:

أولاً: اختيار الوزراء، وخصوصاً في مواقع المال والاقتصاد والتربية والوزارات التي تدر واردات على البلد، بالشكل الذي يعيد تظهير فاعلية الدولة تخطيطاً وإدارة وتفعيل أجهزتها وتحقيق الانتظام العام في أقصى سرعة.

ثانياً: العناية الفائقة والرعاية الاستثنائية للشأن الاجتماعي والخدماتي الملح للمواطنين، بدءاً بوقف تحكم السوق السوداء، مروراً بتأمين الحاجات والمواد الضرورية من مازوت وأدوية وحليب اطفال، وصولاً إلى الكهرباء وكل المستلزمات التي تؤمن الاستقرار المعيشي والخدماتي، ثم تحريك عجلة الحياة الاقتصادية والإنمائية وفق خطة ناظمة وممنهجة".

ثالثاً: تسريع إنفاذ القوانين الإصلاحية التي أقرّها المجلس النيابي، والتي سيقرها، والتي تكبح جماح الاحتكارات، وتحقق الشفافية والنزاهة في الشراء العام، وتتيح المحاسبة والمحاكمة من دون عوائق. هذا جوهر ما عرضناه بين يدي الرئيس المكلف. ولم نطلب أي مطلب خاص لكتلتنا. وأكدنا أهمية أن تضم الحكومة وزراء ذوي اختصاص وخبرة في ميدان الحياة الاجتماعية العامة، وليس فقط في المكاتب وبين الأرقام. أخيراً، تمنينا لدولته التوفيق".

الخازن وجنبلاط والفرزلي
النائب فريد هيكل الخازن، تحدث باسم كتلة "التكتل الوطني" قائلاً: "تمنينا التوفيق لدولة الرئيس ميقاتي، وقلنا له إن الوقت ليس وقتاً لطلب وزير أو الكلام عن حقائب، إنما لوضع أنفسنا بتصرفه وبتصرف الحكومة الجديدة، لتتمكن من وقف الانهيار في البلد". وأضاف: "لدينا تخوف كبير لأن التجارب السابقة لا تشجع، من مصطفى أديب إلى سعد الحريري، واليوم نجيب ميقاتي". وأضاف: "باسم "التكتل الوطني" أقول نحن نرفض كل الحصص، ما يهمنا هو أن يشكل الرئيس حكومته، وإذا أحب أن يستعين بأشخاص لهم تاريخ مشرف يمكننا أن نساعد في الأمر". وختم: "الموضوع الأساس هو أن تتشكل الحكومة بأسرع وقت لوقف الانهيار قدر الامكان، والنهوض بالبلد".

واعلن النائب تيمور جنبلاط، بعد لقاء كتلة "اللقاء الديموقراطي" الرئيس المكلف نجيب ميقاتي: "لم نطلب شيئاً من ميقاتي ونتمنى له التوفيق". وأكد نائب رئيس مجلس النواب، إيلي الفرزلي، بعد لقاء الرئيس المكلف "ان رئيس الوزراء هو المسؤول عن التشكيل الحكومي، نتيجة استشارات نيابية يجريها في المجلس. وأكرر، رئيس الوزراء هو ‏المسؤول بقوة الدستور لأنه هو أيضا المسؤول عن عمل الحكومة". وقال: "مبدأ ومواصفات الحكومة ستكون من اختصاصيين، وفقاً لما نصت عليه المبادرة الفرنسية. أما عملية الأسماء فتعود لميقاتي بالتسوية مع رئيس الجمهورية". وأشار إلى أن "جبران باسيل هو رئيس كتلة نيابية، له الحق في أن يتصرف كما يشاء بإعطاء الثقة من عدمها، المهم ألا يكون ختم الرئاسة مرتبطاً بما يقوله جبران باسيل".

القومي والوسط والتشاوري
ودعا النائب أسعد حردان، باسم الكتلة "القومية الاجتماعية،" بعد لقاء الرئيس المكلف إلى الإسراع في تشكيل الحكومة لمعالجة كل القضايا الملحة، لأن البلد لم يعد بامكانه التحمل وتتحمل الحكومة مسسؤولياتها. وقال: "كفى حصاراً، ولنفتح على العمق العربي كله، وإعادة العلاقات الطبيعية مع سوريا والعمل على تفعيل سياسة الانتاج في لبنان".

وأكد النائب نقولا نحاس باسم كتلة "الوسط المستقل"، "ان التسهيل واجب، وموضوع عدد الوزارات مطروح بين ميقاتي وبين رئيس الجمهورية". ودعا إلى "الاسراع في وضع مشروع للإنقاذ من دون شروط وشروط مضادة"، لافتاً إلى أن "فترة التأليف يجب أن تكون محددة وقصيرة وأن تكون مصلحة لبنان أولوية، وأن الدستور يحدد عملية التأليف".

النائب الوليد سكرية تمنى باسم "اللقاء التشاوري"، "تشكيل الحكومة في أسرع وقت"، وقال: لم نشترط أن يكون فيها أي وزير من اللقاء التشاوري، وإذا وجدنا أن الحكومة قادرة على النهوض بلبنان ومنع التدهور، نقدم كل التنازلات".

القوات والأرمن
وأعلن النائب جورج عدوان، باسم كتلة "الجمهورية القوية" أن "موقف القوات واضح، وقد أبلغنا ميقاتي عدم مشاركتنا في الحكومة. وهذا ليس موقفاً متعلقاً بشخص الرئيس المكلف". وأكد "أن القوات مندفعة لتحقيق مطالب الناس، وأي مطلب يتعارض مع مطالب الناس لن نوافق عليه". وقال: "المعركة اليوم ليست لا مسيحية ولا إسلامية، بل بين السلطة التي أوصلت البلاد إلى هنا، وبين فريق يريد التغيير. نحن والتيار لدينا مواقف مختلفة. فمعركة التيار سلطوية ومعركتنا تغييرية". وأكد "أننا لن نتحالف إلا مع الدول التي تخدم سياسة لبنان ولا نتأثر بأحد، والدليل هو عندما أجمع كافة الأفرقاء على السفير مصطفى أديب عارضنا هذا التكليف ولم نسمه".

وقال النائب آغوب بقرادونيان، باسم كتلة نواب الأرمن، بعد لقاء الرئيس ميقاتي: "طوينا صفحة التكليف وكان اجتماعاً صريحاً حول حكومة تتفهم أوجاع الناس". أضاف: "طالبنا بأن تتابع الحكومة المقبلة التدقيق الجنائي وقضية انفجار مرفأ بيروت، إضافة إلى الإسراع في التشكيل. كما طالبنا بحكومة تقنيين يفهمون مطالب الناس. وطبعاً، نريد المشاركة في الحكومة". وأشار إلى أنه "في كل مرة يفرض علينا الخارج رئيساً للحكومة وعلى النواب السير بهذا القرار، ولهذا السبب لم نسم ميقاتي".

كتل ونواب مستقلّون
النائب طلال إرسلان، قال باسم كتلة "ضمانة الجبل" "غبت عن الاستشارات يوم أمس لأنني لست مع تسمية ميقاتي، وبما أن غيابي لن يؤثر على مسار الاستشارات قررت المقاطعة". أضاف: "تمنيت على ميقاتي ألا يحمل أوزار آخرين في تأليف الحكومة، وأن تؤلف بأحسن علاقات بينه وبين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وأن يواجها الوضع بكل دقة وشفافية لأننا قادمون على أيام أصعب وأكثر سوداوية إذا استمرت المناكفات". وأشار إلى أن "الصورة غير واضحة عند ميقاتي، والمطلوب رعاية تفاهمات كبرى تطال صحة وكرامة المواطن".

النائب ​نهاد المشنوق​ أشار إلى أن سياسات لبنان لا تحظى الآن بأي دعم عربي من دول مجلس التعاون، وأوضح أنه لم يتحدث (بالنيابة) عن المملكة العربية السعودية، وواضح أن مجلس التعاون الخليجي هو الجهة الوحيدة القادرة على مساعدة لبنان بالسرعة المطلوبة، ولا استعداد لدى هذه الدول حتى الآن لتقديم مساعدات، لأن لديها اعتراضات على سياسات لبنان. ولفت المشنوق إلى أنه سيسعى مع الزملاء لتعديل الدستور بشأن القضايا التي تحوّل على المجلس العدلي. أضاف "أنا الوحيد من المدعى عليهم في قضية المرفأ لم يتم الاستماع لإفادتي لا من قبل المحقق العدلي الأول ولا من قبل الثاني".

النائب ​أسامة سعد​، أشار إلى أن "المعنيين قالوا إنهم يريدون إنقاذ البلد، فلماذا لم يسيروا على الطريق السليم منذ البداية وذهبوا باتجاه السمسرات، والآن لم يعد لديهم سوى "الشحادة" من قبل الدول". وأوضح "سألت ميقاتي عن برنامج حكومة الاختصاصيين وأجابني بأنه قيد البلورة". ولفت إلى أن "المحاصصة ستبقى سيدة التأليف، والسلطة منذ عقود تركت البلد ينهار". أما النائب ​ميشال ضاهر​، فقال: "إنني أتمنى كل الخير له، والمهمة صعبة والبلد معرض للانفجار"، كما "تمنيت على ميقاتي أن يكون الموضوع الاجتماعي هو أولويته، والبدء فوراً بالتفاوض مع ​صندوق النقد الدولي​". أما النائب شامل روكز فاعتبر أن الصلاحيات الاستثنائية لهذه الحكومة ضرورة على الأقل في الأمور التشريعية، مع أهمية أن يكون الوزراء مستقلون وخصوصاً قبل الانتخابات النيابية.

 

مقالات مشابهة

بعد دخول الصهاريج الايرانية الى لبنان.. موجة من التساؤلات والمواقف

إستقبالات برّي

الجميّل عن شاحنات النفط الإيراني: يغطّون قرار "سيّد" الدولة

حكومة "معاً للإنقاذ" أقرت البيان الوزاري بالإجماع...

المطران عبد الساتر في سيامة كهنة جدُد: دافعوا عن المظلومين وقِفوا إلى جانب صِغار هذا العالم

الأخبار الانتخابية المفبركة تلاحق سركيس سركيس ومكتبه يردّ!

أبو زيد التقى بوغدانوف

حجار تسلم مهام وزارة الشؤون: سنعمل لتنفيذ مشروع البطاقة التمويلية المشرفية: بذلت أقصى جهدي