يومية سياسية مستقلة
بيروت / °23

اخر الأخبار

مفوضية المتن الأعلى في التوحيد حذرت من زج اسم الحزب في صراعات داخلية

الحريري: خبيث من يعتقد بأن بهية الحريري أو سامي فتفت أو أي منّا لا يريد الحقيقة

فوضى أسعار المواد الغذائية..الوزير طلب والتجار برّروا

الحريري عن تحقيقات المرفأ: من يريد الحقيقة من دون مزايدات فليسر معنا في اقتراحنا تعليق كل الحصانات

الحريري: لا أحد يستطيع المزايدة على سعد الحريري في هذا الأمر وأنا نائب عن بيروت ومدينتي التي تدمّرت وأهلي استشهدوا فأوقفوا المزايدة في هذا الموضوع

الحريري: لَمَنْ في دستور بيقول أنو رئيس الجمهورية عليه حصانة وما بيتحاكم إذا أهمل، مش سعد الحريري يللي حط النص. ولَمَنْ في دستور بيقول: أنو رئيس الحكومة والوزراء بيتحاكموا إذا أخلّوا بواجباتن أمام المجلس الأعلى، مش سعد الحريري يلي حط النص

رئيس تيار "المستقبل" سعد الحريري: كلّفت نفسي مع كتلة المستقبل بتأمين شروط النجاح للرئيس المكلف نجيب ميقاتي و"التأليف صار عندو ويلي بيشوفو نحن معو"

كركي : الضمان يدخل عصر الحكومة الالكترونية

التحالف مع الشيوعي والكتائب ضرورة للفوز بنقابة المهندسين

Tuesday, June 22, 2021 10:38:32 PM

تقترب انتفاضة 17 تشرين من موعد توحيد صفوفها في نقابة المهندسين. آخر الاتصالات والاجتماعات أفضت إلى تكريس التوحيد بين "النقابة تنتفض" و"جبهة المعارضة اللبنانية". وتستمرّ عملية التشاور أيضاً لمحاولة تبديد كل العقبات بين "النقابة تنتفض" و"المهندسون المستقلّون". وهو أمر إن تمّ، تكون جبهة 17 تشرين قد وثّقت تحالفاتها لمعركة نقابية هي الأكبر منذ عقود بوجه المنظومة الحاكمة وأحزابها. بين هذه الأطراف الثلاثة، تجتمع حوالى 36 مجموعة وحزباً وتجمّعاً نقابياً في بيروت والمناطق، في حملة استعادة النقابة من أحزاب السلطة. فلا شكّ أنها المعركة النقابية الأضخم. وإذا نجحت المساعي، فلا يمكن القول سوى أنّ نقابة المهندسين ستكون على موعد مع "معركة كسر عظم" لا تعادل فيها ولا خروقات. فسيكون الاكتساح عنوان النتائج، للسلطة أو 17 تشرين.

استبعاد المرشحين الحزبيين
نجحت المساعي الأخيرة في الجمع بين "النقابة تنتفض" و"جبهة المعارضة اللبنانية"، على الرغم الكثير من "الأخذ والردّ" والعديد من محاولات إفشال هذا التحالف من داخل أجواء 17 تشرين. المعترضون على هذا التحالف وضعوا حزب الكتائب عنوان الخلاف. فالحزب، الذي يشكّل عصب "الجبهة" لا يزال البعض يتمسّك بتوصيفه من أحزاب السلطة، مشاركاً فيها وفي صفقاتها ومناصبها. إلا أنّ النقاشات أفضت إلى استبعاد أي مرشّح حزبي فاقع ويحمل مسؤوليات حزبية، تبعاً للمعايير التي وضعتها "النقابة تنتفض" لاختيار المرشحين. وفي هذا الإطار، يؤكد مطلعون على إدارة هذه النقاشات داخل التجمّع النقابي أنه تمّ تبديد العراقيل "لكن طبعاً نبقى بانتظار ردود فعل عدد من الأشخاص أو المجموعات الذين لا بد من التعامل معهم بوعي كافٍ للتأكيد على ربط جميع أطراف وقوى المعارضة داخل النقابة".

العداء للشيوعيين
وقبل حزب الكتائب، كانت أطراف مشاركة في المعركة النقابية تحاول ضرب وحدة مجموعات 17 تشرين من خلال التصويب على الحزب الشيوعي المنضوي ضمن "النقابة تنتفض". وهذه الحملة لا تزال مستمرّة إلى اليوم، وتصدر عن مجموعات ضمن هذا التجمّع وخارجه، في أداء لا يمكن فهمه ولا تبريره. فيتمّ التصويب على الحزب الشيوعي كعميل لحزب الله أو تابع له من جهة، كما يعود قسم آخر لمحاسبة الشيوعيين على مواقفهم في ستينيات القرن الماضي وسبعينياته إلى جانب منظمة التحرير إضافة إلى موقعه خلال الحرب الأهلية اللبنانية.

الكتائب والشيوعي.. عصب
في 17 تشرين، ناشطون وناشطات ومجموعات وتجمّعات، تحمل الضغينة تجاه الكتائبيين والشيوعيين. ينبشون التاريخ في أحيان كثيرة لاستمرار أبلسة الحزبين اللذين لم يبخلا بأي جهد ممكن خلال أيام الانتفاضة وما لحق بها. حزب الكتائب فتح مركزه لاستقبال ضحايا البطش الأمني على أيدي رجال الأمن والشبيحة. نقلت قيادته حزبها من موقع إلى آخر خلال أقلّ من عقد، تخلّت عن السلطة وصفقاتها، استبعدت نفسها عنها واستقالت من المجلس النيابي. الحزب الشيوعي، وغيره، واجه البلطجيين في الشوارع، في "رياض الصلح" وساحة الشهداء وصور والنبطية وكفررمان وبعلبك. قدّم نموذجاً في المواجهة وقال إنّ أيّ "مقاومة" لا تقوم على فساد وجوع وإفلاس. هما حزبان، يشكّلان عصباً أساسياً في 17 تشرين، حتى لو رأى البعض عكس ذلك. هما عصبان في نقابة المهندسين أيضاً.

العداء للأحزاب
في فلك 17 تشرين، ثمة جو يشيع العداء للأحزاب. وهو عداء يمكن تقسيمه إلى قسمين. أولاً، عداء مطلق للأحزاب والمحازبين، مبني فعلياً على فشل تلك الأحزاب في ممارساتها ومراجعاتها واصطفافاتها. لكنه مبني أكثر على خوف من أن "تأكل" هذه الأحزاب "الجوّ" وتسيطر على القرار والمشهد. ثانياً، عداء موجّه ضد أحزاب محدّدة، مثل من يرتضي بالحزب الشيوعي ويرفض الكتائب، أو العكس، تبعاً لأفكار أو مبادئ. وبين العداءين، المطلق والموجّه، سلّة من الأحقاد التاريخية والشخصية والنفسية تغذّي كل المهاترات الحاصلة. فتصعد ظاهرة "الحَرَد" و"السَنغَفة" والتهديد بالانسحابات، كأننا في "لعبة بيت بيوت". هذا ما حصل في طرابلس، قبل أسبوع، ولم يتّعظ منه البعض بعد.
عنوان "النقاء الثوري"، في معركة انتخابية مماثلة، لا مكان له في الميدان. ثمة سلطة يجب إسقاطها وثمة انتفاضة لا بد أن تنتصر في نقابة المهندسين. لا أكثر ولا أقلّ.

المدن

 

مقالات مشابهة

مفوضية المتن الأعلى في التوحيد حذرت من زج اسم الحزب في صراعات داخلية

الحريري عن تحقيقات المرفأ: من يريد الحقيقة من دون مزايدات فليسر معنا في اقتراحنا تعليق كل الحصانات

الحريري رأس اجتماع كتلة المستقبل

افرام: فرصة أخيرة وإلاّ لا قيامة للطبقة السياسيّة بعد اليوم

ميقاتي بعد انتهاء الاستشارات: سأطلع عون على النتائج وسأتردد دائما إلى القصر الجمهوري لنصل لتشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن

"القوات" هنأ الشيخ حسن بالاضحى: تشكيل الحكومات من قبل الأكثرية الحالية يؤدي الى مزيد من إضاعة الفرص

انتهاء الاستشارات النيابية غير الملزمة وهذه مواقف الكتل... ميقاتي: هناك إجماع كامل على الطلب بالاستعجال بالتشكيل

السيد: لا اتأمل بخلاص كبير وكل شيء افضل من الفوضى