يومية سياسية مستقلة
بيروت / °23

الأسعار بعد رفع الدعم: كيف نؤمّن الخبز والوقود والدواء

Friday, May 7, 2021

دخلت عملية رفع الدعم عن السلع الأساسية كالمواد الغذائية، الأدوية، والمحروقات مرحلة الحسم. إذ بدأ العد العكسي للسيناريو الأكثر سوداوية في المشهد المعيشي اللبناني. فوسط الأزمة الاقتصادية، وضعف القدرة الشرائية لشرائح واسعة في المجتمع اللبناني، ينتظر المواطن نهاية شهر أيار الحالي، ما يمكن تسميته بالسيناريو الكارثي. ببساطة، لأن أسعار معظم السلع ستشهد تغييراً إضافياً على أسعارها المعتادة، وسط غياب أي بديل.

والحديث عن غياب أي بديل، لا يتعلق بطبيعة الحال بالبطاقة التموينية التي تقوم حكومة تصريف الأعمال بإعدادها أو إطلاقها، والتي تطرح حولها أيضاً الكثير من علامات الاستفهام.

سياسات خاطئة
فعلى الرغم من أن تكلفة الدعم شهرياً لا تتخطى 500 مليون دولار، إلا أن شح الموارد المالية، وأخطاء السياسات المالية السابقة والحالية، جعلت من تكلفة الدعم عصية على الحكومة اللبنانية.

بالتفاصيل، ينتظر اللبنانيون ارتفاعاً في الأسعار. في حده الأدنى، سيبلغ الارتفاع ضعف ما هو مسجل حالياً. وفي حده الأقصى، قد تصل الأسعار إلى عشرات الأضعاف عمّا هي عليه اليوم.

تدعم الدولة اللبنانية نحو 300 سلعة غذائية، وفي مقدمتها القمح. يستورد لبنان شهرياً ما بين 40 و50 ألف طن، فيما تقوم الدولة بدعم الطن الواحد بمبلغ يتراوح ما بين 50 و100 دولار، حسب نوعية القمح، وتالياً، فإن ربطة الخبز التي تباع بسعر 2500 ليرة، من المرجح أن يرتفع سعرها ما بين 3000 إلى 4000 ليرة، حسب ما أكده مصدر لـ"المدن".

ويعد الخبز من السلع الاستراتيجية الرئيسية في لبنان. وحسب إحصاءات اتحاد مالكي المخابز والأفران، ينتج لبنان شهرياً نحو 1070 ربطة خبز من كل طن طحين، ما يعني أن الخبز، من ضمن أكثر السلع الاستهلاكية لدى العائلات اللبنانية.

المحروقات تحلّق
بعيداً عن أسعار الغذاء، فإن أسعار المحروقات قد تشهد أيضاً ارتفاعات لافتة، قد تجعل من الصعب على اللبنانيين تحملها. في الأسواق اللبنانية، تباع صفيحة البنزين بـسعر 39500 ليرة. ومع اختلاف السيناريوهات الخاصة بآليات رفع الدعم، قد تتباين أسعار البنزين. وفق السيناريو الأول، من المرجح أن ينخفض الدعم، من 90 في المئة إلى 15 في المئة، ليصبح سعر الصفيحة 139500 ليرة، وهو ما يدخل في إطار السيناريوهات الأكثر سوداوية. أما فيما يتعلق بالسيناريو الثاني، فمن المرجح أن يشهد الدعم انخفاضاً تدريجياً من 90 في المئة، إلى 85 في المئة كمرحلة أولى، وبالتالي يصبح سعر الصفيحة نحو 47500 ليرة.

أما سعر صفيحة المازوت، فمن المرجح مع رفع الدعم أن يرتفع سعرها إلى 127 ألف ليرة، أي نحو 5 أضعاف سعرها الحالي.

الأدوية
إضافة إلى رفع الدعم عن المحروقات وعن السلع الغذائية، فإن الأدوية ستشهد أيضاً بدورها ارتفاعاً في أسعارها بعد رفع الدعم. وحسب الخطة الموضوعة، فإن رفع الدعم عن الأدوية، سيكون مختلفاً حسب تصنيف الفئات. إذ تم تقسيم نوعية الأدوية إلى ثلاثة فئات.

الفئة الأولى، وهي الأدوية التى لا تحتاج إلى وصفة طبية، ومن المرجح أن يتم رفع الدعم عنها بشكل نهائي، فيما الفئة الثانية، والتي تضم أدوية يجوز استخدامها لمدة 60 يوماً، تقسم بدورها إلى قسمين:

القسم الأول، يضم الأدوية التي يقل سعرها عن ثلاثين دولاراً، ومن المرجح أن يتم تعديل سعرها، أما الأدوية التي يفوق سعرها عن ثلاثين دولاراً، فمن المرجح أن يتغير سعرها.

أما الفئة الثالثة، وهي الفئة التي تخص الأمراض المستعصية، فمن غير المخطط أن يتم رفع سعرها.

طبعاً، هذه السيناريوهات التي تنتظر اللبناني نهاية شهر أيار الحالي، تطرح أكثر من علامة استفهام حول إمكانية رب العائلة الذي يتقاضى حد أدنى لا يتجاوز 60 دولاراً، في أن يتمكن من شراء السلع الاستهلاكية الأساسية لإطعام عائلته.

المدن

 

مقالات مشابهة

بعد تناول وجبة دسمة... هذا ما عليكم فعله

اشتعال النيران في مدخل مبنى وزارة الاقتصاد بعد القاء مجموعة من المتظاهرين البنزين مواد حارقة على مدخل المبنى

سجعان قزي: للأسف لا يوجد قرار بتأليف الحكومة

بالصورة: نائب "عوني" يحتفل بـ"انقطاع الدواء".. وقالب حلوى يُحاكي الأزمة!

جديد تحقيقات المرفأ

تفاصيل اجتماع باسيل - صفا المسائي: "لا نتائج إيجابية"

التحويلات إلى سويسرا مستمرة: رياض سلامة ليس وحيدًا

التحالف مع الشيوعي والكتائب ضرورة للفوز بنقابة المهندسين