يومية سياسية مستقلة
بيروت / °22

ديما جمالي تثابر على التوفيق بين مسؤولياتها الوطنية وعملها الاكاديمي بجامعة الشارقة

Tuesday, October 20, 2020



صدر عن المكتب الإعلامي للنائبة ديما جمالي البيان الآتي: “يهم النائبة جمالي أن توضح أن توليها منصب عميدة كلية إدارة الأعمال في جامعة الشارقة بالإمارات العربية المتحدة منذ مطلع أيلول الماضي جاء نتيجة تفاوض مع إدارة الجامعة منذ نحو ثلاث سنوات، وهي كانت قد أعلنت عن تعليق موقت لمهامها في مجلس النواب مطلع آب الماضي الى حين حدوث تغيير جذري وحقيقي في المشهد السياسي في لبنان أو إجراء انتخابات نياببة مبكرة.

كما سبق أن أعلنت عن تحويل كامل راتبها شهريا، منذ انطلاق ثورة 17 تشرين، الى عدد من العائلات المتعثرة اقتصاديا ومعيشيا، وإلى جمعيات تعنى بهذه الفئات المجتمعية المهمشة والتي تتزايد أعدادها في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد على كل الصعد.

ويهم النائب جمالي أن تؤكد أنها اتخذت قرار الانضمام إلى كادر جامعة الشارقة التعليمي، في إطار مزاولة عملها الأساسي كأستاذة جامعية، معلقة مشاركتها في مجلس النواب لأنها أدركت، بكل أسف، أن العمل في هذا الإطار لم يقدم النتيجة المرجوة، علما أن النائبة جمالي لم تعلق مجيئها الى لبنان لمتابعة واجبها تجاه من وما تمثل، وهي تتابع شؤون طرابلس وأهلها والبرامج الداعمة التي تطال العائلات المتعثرة والأكثر فقرا. أضف إلى تواصلها الدائم والتنسيق المتواصل مع الرئيس سعد الحريري ورئيسة كتلة المستقبل النائبة بهية الحريري وباقي الزملاء، ومع منسقية طرابلس في التيار، لان الظروف الحالية تحتم علينا جميعا المشاركة بكل قدرتنا في العمل الوطني، من اي موقع كنا فيه، ومهما كانت المسؤوليات التي نتحملها، المهنية منها وغيرها، لأن المسؤولية الوطنية تبقى فوق كل اعتبار.

لذا، تؤكد النائبة جمالي انها تثابر على التوفيق بين مسؤولياتها الوطنية وبين عملها الاكاديمي، وان مزايدة البعض في هذا الامر لن تجدي نفعا”.

يذكر أن النائب ديما جمالي غادرت لبنان إستجابةً لعرض وظيفي حصلت عليه من دولة خليجية، وعملياً باتت خارج النشاط النيابي بشكل كامل.

 

مقالات مشابهة

وفد إلى لبنان غداً: للتحقيق في وجهة المساعدات!

اذا استقال سلامة او أقيل..

وديع الخازن أبرق إلى ماكرون معزيا بجيسكار ديستان

"لا تندهي ما في حدا".. أجراس الإنذار الدولية للبنان تدق: شكلوا سريعا

البستاني: طريقة الحريري لا تبشر بقرب التأليف.. لبنان يتعرض للحصار لتقديم تنازلات تتعلق بالحدود والتوطين

فضيحة اختلاس مليارات في الأمن الداخلي..

تغيّرات جذريّة سيشهدها لبنان.. فماذا سيحصل قبل نهاية الـ٢٠٢٠؟

التفجير الامني معبر للتشكيل.. العين على الارهاب والجنوب