يومية سياسية مستقلة
بيروت / °22

مسعد: هذه هرطقة دستورية لن نقبل بها ولن نسمح بتمريرها

Saturday, September 26, 2020

أكد الرئيس الأسبق للصندوق المركزي للمهجرين الدكتور شادي مسعد في تصريح له اليوم، بعد استقباله وفودا بلديّة وشعبيّة في دارته في برج الملوك، أن الدستور يبقى هو المرجعيّة الأولى في تشكيل الحكومات في لبنان, وهو يوضح وبشكل صريح ومفصل ودون اي اجتهاد الى كيفية التشكيل وصلاحيات كل من الرئيس المكلف ورئيس الجمهورية. فالدستور ينصّ صراحة في مادتيه 53 و64 على انّ رئيس الجمهورية يصدر، بالاتفاق مع رئيس مجلس الوزراء، مرسوم تشكيل الحكومة، وانّ رئيس الحكومة المكلّف يجري الاستشارات النيابية لتشكيل الحكومة ويوقّع مع رئيس الجمهورية مرسوم تشكيلها، ما يعني من دون أي اجتهاد او اختزال او تطاول على صلاحيات دستورية، ان رئيس الجمهورية معنيّ بالمباشر بتشكيل الحكومة وباصدار مرسوم التشكيل بالاتفاق مع رئيس الحكومة المكلّف.

تابع مسعد، وعليه لايمكن لأي طرف سياسي أو ذو خلفية طائفية أن يتصرف وحيداً في موضوع تأليف الحكومة، بل المطلوب التوجه توافقيا كي تأتي الحكومة محميّة بثقة المجلس النيابي. لا يمكن لرؤساء الوزراء السابقين ولا للثنائي الشيعي ولا لرئيس الجمهورية منفرداً فرض شروطهم وتوجهاتهم. نظامنا ليس رئاسيا ولا دكتاتورياً، بل نظام برلماني توافقي مذهبي، والى حين اطلاق الدولة المدنية نبقى ملتزمين بهذا النظام وبالتوافق حوله.

أضاف مسعد، الذهاب الى توقيع شيعي في وزارة المالية لا يعني المثالثة فقط، بل يعني المناصفة بين المكوّن الشيعي وباقي المكونات، بوجود توقيعين شيعيين برلماني ومالي من جهة مقابل توقيع مسيحي رآسيّ وأخر سنيّ وزاري من جهة أخرى. هذه الهرطقة الدستورية لن نقبل بها أبداً ولن نسمح بتمريرها.

لقد درجت العادة في جميع حكومات ما بعد الطائف على فقدان الميثاقية اذا تغيب ممثلوا مكون حزبي رئيسي فكيف بغياب جميع هذه المكونات اذا سمّى الرئيس المكلّف شخصيات مستقلة دون خلفيّة نيابيّة. الميثاقية هي توافق جميع مكونات المجلس النيابي في كل الأوقات وليست في فترات زمنيّة يمرر بها مراسيم تخص هذه الجهة أو تلك.

 

مقالات مشابهة

الجامعة الأميركية.. ماذا يحصل؟

جمعية الإستقلال الخيرية بالتعاون مع النائب طالوزيان توزع مساعدات نقدية للمتضررسن من انفجار بيروت

ازمة "القومي".. اما مبادرات لرأب الصدع.. واما مسار قضائي ودعاوى

تدابير مصرفية قاسية.. تقييد السحوبات بالليرة!

الحريري كلّف نفسه ويؤلف خلافا للاصول.. حكومة محاصصة بلباس "التنازلات المتبادلة".. الخليجيون: حكومة الوفاق تعني "حكومة حزب الله"

كورونا تطيح بإنتخابات نقابة محامي بيروت!

لم يهبط من كوكب آخر.. ولم يتغير من تشرين لتشرين.. ترشيح الحريري.. من بدأ المأساة لن يكون من ينهيها

القومي في أزمة وقرار المجلس الأعلى زاد الأزمة تعقيدا.. فهل يتراجع المجلس فلا يلجأ الطاعنون للمحاكم المدنية؟